صورة مجملة للمشهد على الأرض في محاور الموصل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

صورة مجملة للمشهد على الأرض في محاور الموصل

01/11/2016
يتفاعل المشهد في الموصل منذ نحو أسبوعين نحن نتحدث عن مدينة هي مركز محافظة نينوى وثاني أكبر مدينة في العراق بتعدد سكاني يتراوح بسبب الوضع الحالي ما بين مليون وثلاثمائة ألف ومليون ونصف ساكن وتبعد عن العاصمة العراقية بغداد نحو 350 كيلومترا سيطر عليها تنظيم الدولة في يونيو من عام ألفين وأربعة عشر وأنطلقت منذ أيام معركته استعادتها معركة الموصل يمكن القول إنها تضر في جبهات خصوصا شمال وشرق المدينة وذلك في مساحة نصف قطرها يتجاوزوا خمسة وثلاثين كيلومترا مجموع القوات المشاركة وفق مصادر عراقية يتجاوزون 100 ألف في حين يقدر عدد مقاتلي التنظيم داخل الموصل بنحو 5000 أو ما يزيد أما عدد أفراد الجيش العراقي والقوات الأمنية الأخرى فيبلغ نحو أربعة وخمسين ألف أما قوات البشمرغة فعددها بين ثلاثين وأربعين ألف في حين يبلغ عدد القوات الأمريكية خمسة آلاف ومائتين إضافة إلى نحو 3600 فرد من قوات التحالف والالاف من مليشيا الحشد الشعبي والحشد العشائري تم تجهيز أيضا صواريخ أرض أرض يصل مداها إلى نحو 70 كيلومترا وقد أسقط الجيش الأمريكي منها نحو 1700 قذيفة وذلك منذ بدء معركة الموصل كما تستخدم المدفعية الأمريكية ولكن أيضا مدفعية سيزار الذكية الفرنسية ويمكنها أن تصيب أهدافها على بعد 40 كيلومترا يشارك أيضا سلاح الجو العراقي بطائرات أف 16 وسي 130 وطائرات سوخوي الروسية بينما تشارك دول التحالف أيضا بطائرات متنوعة طائرات أف 16 ومروحيات أميركية من نوع أباتشي نشير أيضا إلى وصول قوات برية أميركية خاصة بمعدات عسكرية إلى قاعدة الغياره الجوية جنوب الموصل وسط مخاوف من استخدام تنظيم الدولة أسلحة كيميائية بدائية هذه القاعدة مهمة وتتألف من مدرجين يتجاوز طوله كل منهما ثلاثة آلاف وخمسمائة متر وتضم عددا كبيرا من حظائر الطائرات المحصنة بالحديث عن معركة الموصل يمكننا أن نميز بين ثلاثة محاور رئيسية بدءا بالمحور الشمالي وأبرز نقاط ارتكازه بعشيقة و تتمركز فيه قوات عراقية وقوات البشمرغة على مسافات يبلغ بعضها نحو خمسة كيلومترات عن حدود المدينة المحور الشرقي ويبدأ من عمق أراضي إقليم كردستان العراق وهنا نشير إلى نقاط ارتكاز مهمة هي كل من الخازر والحمدانية وبرطلة وسط تحرك لقوات البشمركة والقوات العراقية أضحى في بعض النقاط على مسافة خمسة كيلومترات أيضا عن حدود الموصل نختم الحديث عن المحور الجنوبي الشرقي ويبدأ من الغيارة مرورا بمدينة الشورى وصولا إلى حمام العليل حيث تبعد القوات العراقية مسافة تقل عن 30 كيلومترا من حدود الموصل وكل ما اقتربت القوات من وسط المدينة زادت المعارك ضراوة