اللاجئون السوريون ينعشون اقتصاد مدن شمال الأردن
آخر تحديث: 2017/12/6 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/6 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/18 هـ

اللاجئون السوريون ينعشون اقتصاد مدن شمال الأردن

01/11/2016
مدينة داخل مدينة هذا ما يطلقه أهالي مدينة المفرق المتاخمة للحدود مع سوريا أنا مدينتهم التي بات اللاجئون السوريون يشكلون نصف سكانها المقدر بنصف مليون نسمة لجوء إنساني صاحبه هروب لعشرات رؤوس الأموال التي وجدت في المدن المتاخمة لسوريا كالرمثا وإربد والمفرق ملاذا لتجارة مزدهرة في هذا السوق المزدحم وسط المفراق تنتشر عشرات المطاعم السورية التي يعمل فيها آلاف السوريين رغم أن المدينة تفتقر لمقومات تحملها موجات اللجوء السوري المستمر ارتفاعات غير مسبوقة في أسعار الشقق والأراضي وصلت لي عشرات الأضعاف عما كانت عليه قبل الأزمة السورية بل إن قيمة إيجارات بعض المنازل تناهز ثلاثمائة وخمسين دولارا شهريا وبين هذه وتلك خمس عشرة مدرسة مخصصة للطلبة السوريين الذين يبلغ عددهم 20 ألف طالب في حين أن عشرات آخرين لا يحظون بأي فرصة للتعليم هنا تنشط جمعيات أهلية في تدريس الطلبة حرموا من التعليم ضمن برنامج مكاني وهذه المرة بالإستعانة بالمتطوعين أردنيين وسوريين واقع دفع الأردن لتصويب أوضاع العمالة السورية اللاجئة انسجاما مع مقررات مؤتمر لندن الدولي بتشغيل مائتي ألف لاجئ مقابل حصول الأردن على أربعة مليارات دولار على مدار ثلاث سنوات رائد عواد الجزيرة المفرق شمال الأردن