مندوب السعودية ينتقد تصويت مصر للمشروع الروسي
اغلاق

مندوب السعودية ينتقد تصويت مصر للمشروع الروسي

09/10/2016
كان من المؤلم أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب إلى الموقف التوافق العربي من موقف المندوب العربي هذا بطبيعة الحال كان مؤلما ولكن أعتقد يوجه السؤال إلى مندوب مصر الم يضاف إلى آلام ربما بدأت تطفو على السطح أكثر مع الموقف المصري الأخير في مجلس الأمن خارج الخط العربي وبعيدا عن موقف السعودية تجاه كثير من القضايا ليس الشأن السوري إلا قمة جبل الجليد الذي بدأ يظهر عمق الخلاف المصري السعودي تصريحات المندوب السعودي سجلت أول موقف رسمي سعودي ينتقد مصر في العلن تلته مواقف شبه رسمية أكثر حدة ووضوحا حيث عبر سلمان الأنصاري رئيس لجنة شؤون العلاقات السعودية الأميركية أو ما يعرف بسام براك عن استياء وصل حد التشكيك في مكانة مصر في البيت العربي العلاقات السعودية المصرية تعرضت لهزات أكثر من مرة رغم دعم السعودية السخي لمصر اقتصاديا وماديا والذي قدرته بعض الأوساط بأكثر من خمسة وعشرين مليار دولار في صورة الشحنات النفطية ومنح نقدية فضلا عن ودائع في البنك المركزي المصري لكن هذه العلاقات التي حاولت السعودية توثيقها والحفاظ عليها من خلال زيارات عالية المستوى إلى القاهرة وتقديم كل من مقومات التعاون بين الجانبين حتى في الشق السياسي منها والعسكري واجهت مصاعب عديدة في الآونة الأخيرة جراء التعارض في المواقف مع مصر ورغم الدعم السعودي مازالت مصر تعاني في عدة جوانب معاناة استمرت منذ انقلاب يوليو وما رافقه من تحولات داخلية فضلا عن ضعف ثقة على المستوى الدولي جراء اهتزازات أمنية ضربت البلاد ومعالجات لقضايا كبرى أثارت جدلا واسعا بدءا من اقتحام ميداني رابعة والنهضة وما تلاه من ممارسات أمنية بحق المعارضين حتى أزمة سيناء وليس آخرها التوتر مع إيطاليا بعد قتل باحث على يد أجهزة الأمن وتفجير طائرة البدنية الروسية التي أظهرت ضعفا المنظومة الأمنية في المطارات وهو ما أثر على حركة السياحة وقادت تلك العوامل كلها الانحدار الجنيه المصري إلى مستويات قياسية أمام الدولار وهو ما خلف نتائج كارثية على الاقتصاد وعلى حياة المواطنين