مساع لتنشيط السياحة بتونس بعد تراجعها أخيرا
اغلاق

مساع لتنشيط السياحة بتونس بعد تراجعها أخيرا

09/10/2016
يحتفي التونسيون هنا باستقبال أول سفينة سياحية منذ الهجوم المسلح على متحف باردو قبل أكثر من عام ونصف فهذا البلد الذي تمثل السياحة فيه ركيزة أساسية للاقتصاد الوطني خسر كل أسواقه الأوروبية على وقع الهجمات التي هزت عددا من أهم منشآته السياحية خلال العامين الماضيين استبشار العاملين في القطاع السياحي بدا جليا أن بهذه الرحلات البحرية السياحية التي أوفدت إلى أسواقهم أكثر من 300 سائح أوروبي خلال يوم واحد مما ساهم في إنعاش تجارتهم فالعاملون في القطاع السياحي والمقدر عددهم بحوالي نصف مليون يرون في استئناف هذه الرحلات البحرية إنعاشا للاقتصاد الوطني واستقطاب للسياح الأوروبيين الذين تراجع عددهم إلى حدود النصف وتتوقع السلطات التونسية مع مطلع العام الجديد انتعاشة طفيفة للقطاع السياحي بعد أن سجل تطورا بنسبة بلغت أربعة عشرة في المائة بحسب الأرقام الرسمية منذ شهر يونيو الماضي وذلك نتيجة سياسة الانفتاح على الأسواق الجزائرية والروسية هذا التحسن الطفيف الذي يعيشه القطاع السياحي في تونس لا يحجب تخوفات من الركود قد يعاوده ثانية سيما مع حلول فصل الشتاء الذي عادة ما يشهد تراجعا في عدد السياح الوافدين رضى التمتام الجزيرة تونس