القهوة بليبيا.. جاءت مع الاحتلال الإيطالي وتحولت لطقس يومي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

القهوة بليبيا.. جاءت مع الاحتلال الإيطالي وتحولت لطقس يومي

09/10/2016
التجمع حول منضدة القهوة ظاهرة تتميز بها طرابلس كغيره من الشبان لا يبدء أحمد عمله كل يوم قبل أن يمر على المقهى لتناول القهوة الماكينة كما يسميها الليبيون إذ ان لها مذاقا خاصا كما يقول هنا كلا ينتظر دوره ورغم أن المقاهي تقدم أيضا عصائر ومرطبات فإن القهوة تأتي في رأس القائمة تحوز القهوة على اهتمام كبير خاصة لدى فئة الشباب تتعدد الأذواق فمنهم من يفضلها مركزة دون إضافات ومنهم من يفضلها خفيفة بعضهم يكتفي بقدر معين منها وبعضهم الآخر يتناولها عدة مرات خلال اليوم تجارة مربحة يقول أصحاب المقاهي التي تزدحم في ساعات الذروة صباحا وما تلبث أن تهدأ قليلا حتى يتجدد الازدحام عليها صبيحة اليوم التالي تعد ليبيا من البلدان العربية التي تشيع فيها ماكينات إعداد القهوة أكثر من غيرها فاحتساء القهوة ثقافة غربية قدمت إليها مع الاحتلال الإيطالي ثم صارت فيما بعد جزءا من الثقافة المحلية يقول الخبراء إن كوب من القهوة يبقيك متيقظا لبضع ساعات فهي تخلصك من الشعور بالتعب لكن الافراط في تناولها هو أحد مسببات الأرق وعلى كل فقد أصبح ارتياد المقاهي خصيصا لتناول القهوة لدى كثيرين عادة لا يمكن الاستغناء عنها محمود عبد الواحد الجزيرة طرابلس