الفيتو للمرة الخامسة لإحباط مشاريع قرارات بشأن سوريا
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

الفيتو للمرة الخامسة لإحباط مشاريع قرارات بشأن سوريا

09/10/2016
للمرة الخامسة تحمي روسيا ظهر النظام السوري وتجيد بالفيتو مقترحا فرنسيا إسبانيا بريطانيا رأت الفيتو الروسي عارا وكذلك فرنسا والولايات المتحدة هذا الفيتو قد نال من احترام مجلس الأمن في عيون العالم إنه فيتو يشكل استخفافا بمسؤوليات العضوية الدائمة ببساطة لا أستطيع أن أتوجه إليك بالشكر على ذلك منذ إعلان باريس نص المشروع كان البند القاضي بحظر الطيران فوق مدينة حلب السبب الرئيس لرفضه من قبل الروس وطرحت موسكو مشروع يستند في بنوده بشكل أو بآخر على الاتفاق الأخير لوقف إطلاق النار رغم فشله لكن موسكو رأته حل ناجع لابد من الانتشال لوقف الأعمال العدائية وهو اتفاق يستمر الإرهابيون بانتهاكه وهذه ثغرة أخرى في مشروع القرار الفرنسي الإسباني جاء الرد من الجهة المقابلة برفض مشروع القرار الروسي من قبل تسع دول فلم يدخل مرحلة استخدام النقض لأنه لم ينال موافقة أغلبية الأعضاء بدأت موسكو أكثر عزلة في الجلسة ولن تحظى بتأييد إلا من قلة من الأعضاء بينهم مصر التي أيدت المشروعين الجلسة التي أتت بطلب روسي شهدت مناكفات بين الدول الأعضاء وهجوما صريحا على الروس والنظام السوري حتى قبل التصويت فكانت أشبه بجلسة كسر عظم بين الأقطاب المتصارعة للهيمنة على الملف السوري وقد أقيمت الجلسة على أرضية متوترة بين موسكو وواشنطن خصوصا بعد التهديد الروسي بالرد على أي هجمات تشنها الولايات المتحدة على مناطق النظام السوري واعتبرتها موسكو تهديدا لعسكرييها ليست المرة الأولى التي تخرج فيها جلسة مجلس الأمن خالية الوفاض من أي قرارات بشأن سوريا ولكن ربما يكون توقيت الجلسة بعد الهجمة على حلب ومجابهة الروس لقرار يوقف الغارات على المدينة أمرا مفصليا بالنسبة للغرب يحول موسكو في نظرهم ورقة ضغط سياسية على النظام إلى حليف عسكرية فقط ودون أدنى مواربة