أزمة داخلية غير مسبوقة بالحزب الجمهوري بسبب ترامب
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

أزمة داخلية غير مسبوقة بالحزب الجمهوري بسبب ترامب

09/10/2016
في أسوأ كوابيسهم لم يحلم الجمهوريون بمثل ما يمرون به قبل أسابيع قليلة من انتخابات الرئاسة الأميركية جدار التأييد الحزبي الذي يستند عليه مرشحهم دونالد ترامب يتصدع وعلى نطاق واسع قرب نهاية السباق وقبل ساعات من مناظرته الثانية الهامة مع غريمته الديمقراطية في سابقة تاريخية وعلى وقع أحداث سقطات ترامب وأكثرها دويا وإثارة للخجل ترتفع دعوات من الوزن الثقيل داخل الحزب الجمهوري مطالبة إياه بالانسحاب ومعلنة رفضها التصويت له أبرز الداعين لذلك إلى جانب قادة الجمهوريين منتخبين يأتي المرشحان الرئاسيان السابقان جون ماكين وميت رومني ووزيرة الخارجية السابقة كوندليزا رايس دعوات وضعت الحزب الجمهورية في مأزق عنيف بالنظر لضيق الوقت من جهة ولأصرار ترامب من جهة أخرى على عدم الانسحاب من سباق الرئاسة كي لا يخذل انصاره كما قال دون أن يعرف إن كان ثمة وسيلة لإجباره على الانسحاب أصلا كيف يمكن تكيف المسألة ومن يمكن أن يكون البديل سؤالان ملحان لا جواب واضحا لأي منهما حتى الآن وخاصة بالنظر إلي للعائق الدستوري الذي يمنع سحب المرشح في هذه الفترة الضيقة كما أن المواقف حيال ترامب سواء في الحزب أو داخل الحملة ليست على خط واحد فللرجل أنصاره الأوفياء بل المروجون بتفاؤل لآمال حسمه السباق الرئاسي من هؤلاء رودي جولياني عمدة نيويورك السابق وكبير مستشاري ترامب الذي قال إن الجمهوريين الداعين لانسحاب ترامب هم الذين عارضوه ولم يدعموه منذ البداية يقلل محللون من تأثيرات الأزمة الأخيرة على حظوظ ترامب في استكمال السباق الرئاسي فتلك طبيعة الرجل برأيهم منذ البداية وعلى وقع تصريحات كثيرة صادمة رشحه الحزب الجمهوري كما أن لشخصية ترامب حضورا في أوساط شعبية أمريكية سيكون عليها المعول النهائي يوم الاقتراع يكتمل مشهد أزمة الحزب الجمهوري برأي مراقبين بالنظر لتمزق الطبقة العليا في الحزب بين مشاعر التحفظ على شخصية ترامب وأسلوبه السوقي برأيهم وبين حقيقة شعبيته لدى قطاع واسع من قواعدهم الانتخابية