واشنطن تحمّل حكومة روسيا مسؤولية عمليات قرصنة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

واشنطن تحمّل حكومة روسيا مسؤولية عمليات قرصنة

08/10/2016
لم يعد ثمة مجال للتكهنات عملية القرصنة التي تعرض لها الحزب الديمقراطي الأمريكي الصيف الماضي هي صناعة روسية وبتوجيه حكومي فقد اتهم بيان صادر عن وزارة الأمن الوطني ومكتب مدير الاستخبارات القومية الحكومة الروسية بالوقوف وراء العملية خبراء في مجال قراصنة المعلومات ممتازون وقد استنتجوا بأن روسيا هي مصدر القرصنة بلا شك وعلى أعلى المستويات ولا أعتقد أن إدارة أوباما كانت ستوجه هذه الاتهامات لو لم تمتلك الدليل المادي وكانت اللجنة القومية للحزب الديمقراطي ضحية عملية قرصنة في شهر يوليو الماضي جرى خلالها تسريب آلاف رسائل البريد الإلكتروني للجنة وقد كشفت بعض الرسائل يعني انحياز اللجنة لصالح المرشحة الرئاسية هيلاري كلينتون على حساب منافسه السابق السناتور بالنمسا وهزت فضيحة التسريبات أركان الحزب وارخت بظلالها على مؤتمره القومي حينذاك وحملت رئيسة اللجنة على الاستقالة وتقول الحكومة الأمريكية إن أنشطة القرصنة والتسريبات الروسية تهدف إلى التدخل في العملية الانتخابية في الولايات المتحدة نشر الكرملين قبل فترة قصيرة معلومات محرجة لهيلاري كلينتون في حين الانتخابات الرئاسية ستجري بعد أربعة أسابيع ونيف من الآن وأعتقد أن القلق يساور الحزب الديمقراطية والبيت الأبيض من أن موسكو تمارس وآلاعيب للتأثير على الانتخابات ويأتي الاتهام الأميركي للقيادة الروسية العليا بتوجيه عمليات القرصنة في ظل تصعيد متبادل بين واشنطن وموسكو عقب انهيار الهدنة في مدينة حلب السورية التي رعتها العاصمتان وقد بلغ التصعيد ذروته بإعلان الولايات المتحدة عن تعليق التنسيق الثنائي بشأن سوريا مع روسيا رغم الاتهامات التي وجهتها إلى روسيا تؤكد الولايات المتحدة على مناعة أجهزة الاقتراع وصعوبة اختراقها للتلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني المقبل فادي منصور الجزيرة واشنطن