جائزة نوبل لاتفاق سلام مرفوض شعبيا
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

جائزة نوبل لاتفاق سلام مرفوض شعبيا

07/10/2016
يصوت الشعب ضد عملية السلام في البلد بينما يفوز الرئيس بجائزة نوبل نتيجة لذلك هذا هو الحال حتى اليوم على الأقل في كولومبيا الدولة اللاتينية التي تعاني منذ أكثر من نصف قرن من أحد أقدم وأشرس النزاعات المسلحة في القارة الأمريكية والعالم لجنة نوبل تمنح جائزة نوبل للسلام للرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس لجهوده في إحلال السلام في بلده إذا استطاع إنهاء النزاع المسلح الذي أودى بحياة 220 ألف شخص وشرد أكثر من ستة ملايين السلام في كولومبيا هو الذي دفع حركة القوات المسلحة الثورية الكولومبية المعروفة اختصارا بفارك إلى الالتزام بتطبيق بنود الاتفاقية المبرمة بينها وبين الحكومة وتقضي بتسليم أسلحة الحركة تحت رعاية أممية ودخولها العملية السياسية في البلاد وهو الالتزام الذي أعاد قادة الحركة التأكيد عليها في لقاء جمعهم بممثل الحكومة بعد الإعلان عن فوز سانتوس بجائزة نوبل للسلام سوف اسخر جهودي لهذه القضية ما بقيت حيا أشكر الله أن السلام أصبح قريبا ممكن وحان وقته سوف نحققهم أمة موحدة ادعو كل شخص إلى الانضمام لجهودنا لنستطيع أن نفوز بأهم جائزة على الإطلاق وهي السلام لكولومبيا تمنح جائزة نوبل للسلام إذا لرجل لم يستطيع تحقيق التوافق الشعبي على مشروع السلام في بلده إذ يأخذ عليه رافضو العملية تساهله مع ثوار حركة فارك وتقديم تنازلات كثيرة لم تأخذ في الاعتبار مقتل مائتين واثنين وعشرين ألف كولومبي ونزوح قرابة ستة ملايين آخرين فما بين إصرار الحكومة وممثلي حركة فارك على المضي في عملية السلام ورفض الشعب لها في استفتاء جاءت نتائجه مفاجأة لكثيرين يبقى مصير السلام في كولومبيا معلقة ويبقى السؤال مطروحا هل سيذهب سانتوس إلى أوسلو في العاشر من ديسمبر كانون الأول لتسلم الجائزة