إنهاء الحرب الأهلية منح الرئيس الكولومبي "نوبل للسلام"
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

إنهاء الحرب الأهلية منح الرئيس الكولومبي "نوبل للسلام"

07/10/2016
اتفاق السلام الذي وقعه الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس مع حركة القوات المسلحة الثورية الكولومبية المعروفة بفارك الذي أنهى 52 عاما من حرب دامية قتل فيها مائتان وستون ألف شخص هذا الاتفاق هو السبب الرئيس لفوزه بجائزة نوبل للسلام للعام الحالي ورغم المفاجأة التي جاءت إثر الإعلان بفوز سانتوس بالجائزة المرموقة على مستوى العالم بعدما رفض الكولومبيون هذا الاتفاق في استفتاء عام فإن لجنة جائزة نوبل قالت إنها تهدي هذا الفوز للشعب الكولومبي أيضا قررت اللجنة النرويجية لجائزة نوبل أن تمنح جائزة نوبل للسلام لعام ألفين وستة عشر للرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس لجهوده الكبيرة في إنهاء الحرب الأهلية التي استمرت أكثر من خمسين عاما حرب قضت على حياة أكثر من مائتين وعشرين ألف كولومبي وشردت نحو ستة ملايين شخص وينبغي أن تعتبر الجائزة إهداء للشعب الكولومبي أيضا الذي ساهم في اتفاق السلام في شهر يونيو الماضي وقعت الحكومة الكولومبية وحركة فارك اتفاقا لوقف إطلاق النار ونزع السلاح وعد هذا الإتفاق ومقدمة لاتفاق سلام شامل في السادس والعشرين من سبتمبر الماضي وقع الطرفان برعاية دولية إتفاقية سلام كاملة لكنها مشروطة بتصديق الشعب الكولومبي عليها لتصبح نافذة في يوم الأحد الماضي أجري استفتاء عام شارك فيه ستة وخمسون ألف كولومبي جاءت نتيجة صادمة على كل المستويات وظهرت النتيجة ضد فالإتفاق بفارق بسيط وقد وضعت النتيجة مستقبل كولومبيا على المحك ومصير اتفاق السلام غير محسوم ولكن الحكومة وحركة المتمردين فارك سارعت بالإعلان أنهم ملتزمتان بجهود السلام التي توصلت إليها على الرغم من النتيجة التي خيبت آمالهم ويبدو أن لجنة جائزة نوبل جاءت لتؤكد للفريقين صواب اختيارهما وتضع على عاتقهم التزاما أخلاقيا جديدا أمام العالم