مناورات سعودية وتحذيرات إيرانية
اغلاق

مناورات سعودية وتحذيرات إيرانية

05/10/2016
وضعت تحذيرات وتهديدات الحرس الثوري الإيراني للقوات السعودية المشاركة في تمرين درع الخليج واحد بعدم الاقتراب من الحدود إيران المائية أو حتى عبور المياه الدولية قرب تلك الحدود وضعت علامات استفهام عديدة وعلى صعد مختلفة الرياض أعلنت منذ بداية التمرين يوم الثلاثاء أنه يستهدف رفع الجاهزية القتالية للقوات السعودية للتصدي لأي عدوان قد يهدد أمن الخليج أو المملكة ويجري التمرين في مياهها الإقليمية والاقتصادية والمياه الدولية بمشاركة وحدات جوية وبحرية وأمنية ومشاة وليس موجه ضد أحد والتمرين بهذا الوصف كما يراه محللون يمثل إعداد للدفاع عن هذه المنطقة الحيوية بالنسبة للمملكة ولإيران وللعالم أجمع وهي تكاد تكون ذات الأسباب التي طالما أعلنتها إيران في مناورات عسكرية سابقة لم يكن جائز لأحد الاعتراض عليها وهي تعلم أن منطقة التمرين السعودي الرهائن محددة ومعروفة ولا تقع ضمن حدودها كما أن صدور التحذيرات من الحرس الثوري دون الأجهزة الرسمية في إيران ينحو بالأمر منح الآخر وفي الذهن توترات المنطقة والأبعاد الطائفية لها ومعروف أن المملكة وإيران تقفان على طرفي نقيض في نزاع سوريا واليمن وتقود الرياض تحالف عسكري ضد جماعة الحوثي الرئيس اليمني المخلوع علي صالح المنقلبين عن الشرعية والذين تساندهم إيران دون تحفظ دأبت إيران على إجراء مثل هذه التمارين وأجرت في الحادي والعشرين من سبتمبر الماضي استعراضا عسكريا من تنظيم الحرس الثوري وصف بأنه الأضخم من نوعه في الخليج شاركت فيه قواتها البحرية والبرية والجوية وحرس الثورة وغيرها بالإضافة لاستعراضي مئات القطع البحرية في ميناء بندر عباس بالخليج الواقع أن الخليج العربي منطقة بالغة الأهمية والحساسية بالنسبة للسعودية وإيران والمنطقة والعالم الأمر الذي يضع محاذير كثيرة أمام كل ما من شأنه إثارة التوترات الكامنة بحكم الموافق السياسية المنتاقضة لبعض دول المنطقة