تراجع أحزاب اليسار في المشهد السياسي بالمغرب
اغلاق

تراجع أحزاب اليسار في المشهد السياسي بالمغرب

05/10/2016
انتهى زمن اليسار في المغرب مقولة يرفضها القيادي اليساري جمال بن شقرون ويؤكد أن زمن المدافعين عن الكادحين لم يولي بعد صحيح أنه لم يكن قد دخل عالم السياسة عندما كانت أحزاب اليسار في ذروة حضورها في المشهد المغربي لكنه يقود اليوم شباب حزبه في المعركة الانتخابية في زمن يتصدره خصوم اليسار لكن طموحات جمال قد تصطدم بواقع ينبئ بأن نجم اليسار المغربي قد أفل وانحصر فحصيلة اليسار في آخر انتخابات تشريعية وبلدية وجهوية أظهرت أن نسبة كبيرة من الناخبين في المغرب أداروا ظهورهم لطروحات اليسار وبرامجه في حين تؤكد القيادات اليسارية أن ذلك مرده مقاطعة أحزاب يسارية لها وزنها للانتخابات وتؤكد أن الجولة المقبلة ستكون مختلفة لكن باحثين يرون أن اليسار المغربي وإن بقي شاهدا على الزمن الجميل لليسار العربي فإنه فقد جاذبيته في الساحة المغربية ناهيك عن تشضياته المستمرة وتعدد لافتاته وتعد فدرالية اليسار والتقدمي الاشتراكي والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أبرز الأحزاب اليسارية المشاركة في السباق الانتخابي يشار المغربية وإذن بكل ثقله في أتون المعركة الانتخابية على أمل استعادة مجد غابر طموح يبدو مرهونا بنجاح اليسار في تقديم نفسه أمام الناخب المغربي بوصفه خيارا ثالثا في ظل حالة الاستقطاب الثنائي التي هيمنت على المشهد الانتخابي هنا بين حزبي الأصالة والمعاصرة والعدالة والتنمية أحمد جرار الجزيرة الرباط