أكثر من ربع مليون لاجئ سوداني بجنوب السودان
اغلاق

أكثر من ربع مليون لاجئ سوداني بجنوب السودان

05/10/2016
لا تقرنكم الطبيعة الساحرة من فوق خلف هذه المناظر لولايتي روبين في جنوب السودان مئات وآلاف المشاهد الحزينة للاجئين السودانيين الفارين من الحرب في جنوب كردوفان وصول أي وفد من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين يستحق الاحتفال به مجيهم يعني احتمال قرب الحصول على مساعدات انسانية تستضيف جنوب السودان الفقير وغير المستقر أكثر من ربع مليون لاجئ تسعون في المائة منهم من جنوب كردوفان يعيش ما لا يقل عن أربعين ألفا في مخيمي أجوانق ثمة نقصا فادحا في المواد الغذائية يلجأ هؤلاء إلى الطرق البدائية للحصول على ما يخفف جوعهم تجري العملية الواسعة ومثيرة للجدل لنقل اللاجئين من مخيم ايد إلى تامير وسط رفض الكثيرين الابتعاد عن الحدودي بل لأسباب أخرى تتناقض الروايات بشأنها من المفارقات الغريبة أنه بالرغم من كل المآسي الإنسانية التي يمكن أن يشاهدها المرأة في هذا المخيم للاجئين الفارين من الصراع في جنوب كردوفان يبقى هؤلاء من المحظوظين مقارنة بمن بقوا في مخيمات لا يمكن للمنظمات الأممية أن تصل إليهم بسبب تعقيدات أمنية وجغرافية بصعوبة تسعى مفوضية اللاجئين لإعادة توزيع البعض في مخيم تامير يمكنه استقبال أكثر من عشرين ألفا وصله حتى الآن عشرات فقط تركت نبيله عباس وأبناؤها التسعة جيدة منذ فترة قصيرة لأن احتمالات عودتهم يوما إلى وطنهم ضئيلة جدا مطلوب منهم أن يعتمدوا على أنفسهم لتلبية كثير من حاجياتهم من مخيم إلى آخر هكذا يبدو قدر اللاجئين السودانيين إلى دولة الجنوب التي تعاني أصلا من الحرب والنزوح تبقى العيون مشدودة إلى السماء لعل طائرة محملة بالمساعدات تأتي فكلما تأخرت زادت الوفيات والأوبئة في مخيمات يرجح أن تكون منفى سيدوم عقودا طويلة مريم أوباييش الجزيرة ولايات الرنغ جنوب السودان