البرلمان العراقي يعتبر القوات التركية احتلالا
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

البرلمان العراقي يعتبر القوات التركية احتلالا

04/10/2016
قوات محتلة ومعادية لابد من إخراجها خلاصة قرار صوتت عليه أغلبية مجلس النواب العراقي اعتبر وجود مئات الجنود الأتراك شمال محافظة نينوى تدخلا وتعديا على السيادة الوطنية قرار البرلمان العراقي جاء ردا على قرار لنظيره التركي قبل بضعة أيام وافق فيه على تمديد بقاء القوات التركية داخل الأراضي العراقية لا شك أن مجلس النواب العراقي يرمي الكرة في ملعب حكومة حيدر العبادي بل يطالبه باستدعاء السفير التركي في بغداد واتخاذ خطوات تصعيدية تصل إلى قطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية إن رفضت أنقرة الاستجابة رئيس الوزراء العراقي استوعب الرسالة كانت استجابة فورية ما أخشاه أن يتحول المغامرة التركية إلى حرب إقليمية لهذا اعطي تحذير من أن ننزلق هذا الانزلاق الكلام عن الحرب الإقليمية يستحضر ما يجري في الجارة سوريا ولا شك على أن البرلمان العراقي لم يفوت الفرصة لتحذير أطراف عراقية داخلية ترى وجود قوات تركية ضرورة للتوازن الإقليمي في معركة الموصل فهددها باللجوء إلى القضاء هذه القوات سبق أن حذرت من تداعيات مشاركة الحشد الشعبي بسبب ما يتهم به من تصفيات طائفية لكن مطالبها قوبلت بالتجاهل المتابع لما يدور في الساحة العراقية يقرأ في القرار انعكاسا لموجة تحريض في قنوات محسوبة على أحزاب شيعية تذخر ومنذ بضعة أيام ببرامج تحريضية ضد الدور التركي مشاهد تعيد إلى الأذهان ذات المواقف السلبية في الأشهر الماضية تجاه السعودية وسفيرها في بغداد اللافت في القرار أن البرلمان العراقي يرفض وجود أي قوات أجنبية في العراق لكنه لم يحدد سبل إخراج تلك القوات كما فعل مع نظيرتها التركية ليس خافيا أن التحالف الدولي أرسل إلى العراق نحو ثمانية آلاف جندي معظمهم أمريكيون لقتال تنظيم الدولة وليس سرا أن إيران أرسلت مئات من جنودها شاركوا بالفعل في معارك حول بغداد وفي محافظة ديالى حكومة العبادي إذن في مواقف لا تحسد عليها في الوقت الذي تنشد فيه توحيد المواقف تجاه معركة الموصل حيث يشير الكل إلى كلفتها الباهظة وتباين احتمالاتها