ألمانيا تحتفل بالذكرى 26 لإعادة توحيد شطري البلاد
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ألمانيا تحتفل بالذكرى 26 لإعادة توحيد شطري البلاد

04/10/2016
هنا بوابة براندنبورغ التاريخية وهنا تحتفي الجموع بذكرى توحيد شطري الوطن المقسم أنذاك بين شرقي اشتراكي وغربي الليبرالي احتفالات هذا العام تواجه سيلا من الهواجس عن حالة الوحدة بين الشعور المتزايد لدى مواطن الولايات الشرقية لعدم تكافؤ فرص التنمية المتاحة لهم مقارنة بالولايات الغربية نعم ألمانيا موحد ثم بشطريها الشرقي والغربي لكن مع الوضع الحالي نحن لسنا محلي سياسة اللجوء ضاعفت الجرائم وليس هنا ما يدعو للاحتفال إنه لأمر محزن أن ترى سكان الولايات الشرقية يشعرون بأنهم مهددون من طرف الأجانب قد تشكل لديهم هذا الرهاب لقلة اتصالهم بالأجانب فقط في الثالث من أكتوبر من عام ألف وتسعمائة وتسعين انضمت ألمانيا الشرقية إلى ألمانيا الغربي وذلك بعد أول انتخابات حرة شهدتها ألمانيا الشرقية في الثامن عشر من مارس عام ألف وتسعمائة وتسعين لم تسلم المستشارة ميركل المثقلة بملفات ملتهبة من عبارات السباب والاهانة لشخصها من طرف متظاهرين من حركة بيغدا الذين طالبوها بالاستقالة وذلك فور وصولها إلى مقر الاحتفالات بمدينة دريسدن المتظاهرون من حركة مواطنون ضد أسلمة أوروبا بيغدا قادوا حملة تشهير في محيط مقر الاحتفالات ضد السياسيين ورفعوا شعارات من قبيل إرحل ولابد أن ترحل ميركل وخونة الشعب بالنسبة لي شخصيا مازالا يوم الوحدة يوما للسعادة والعرفان لغالبية الألمان نرى أن هناك مشكلات جديدة وتمنى أن نحلها معا في إطار من الاحترام المتبادل وقبول الآراء السياسية متناقضة شارك رئيس الجمهورية يواخيم غاوك ورئيس مجلس النواب البوندستاغ نوربرت لامرت في الاحتفاء الذي خيم على كلماته التحذير من دعوات الكراهية للاجئين والمهاجرين انقض الاحتفاء بإعادة توحيد ألمانيا وسط الشرخ سياسي وفقدان ثقة من المواطنين بالطبقة السياسية كما يراها مراقبون عيسى طيبي الجزيرة برلين