عشرات العائلات النازحة تغادر مخيم ديبكة جنوب الموصل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عشرات العائلات النازحة تغادر مخيم ديبكة جنوب الموصل

31/10/2016
دعوات بالفرج واليسر ترددها الحاجة أم محمد التي تتهيأ للعودة برفقة عائلتها إلى قريتهم في أطراف مدينة تكريت ضمن موكب النازحين العائدين بعد أن وكلت أمرها لله عز وجل كما تقول قرابة مائتي عائلة لم تجد بدا من العودة إلى مدنها في محافظة صلاح الدين بالرغم من مخاوفها وقلقها من هيمنة ميليشيات طائفية على المنطقة بأكملها إثر انسحاب تنظيم الدولة منها منذ نحو عام ونصف هناك عنف طائفي موجود وهناك تخوف من تغيير ديمغرافي ولهذا أنا أوجه رسالة أيضا أقول قفوا مع محنة النازحين الذين ليس لهم ذنب سوى أنهم عراقيون الضغوطات النفسية والاجتماعية التي يتعرض لها النازحون في المخيمات تدفعهم للرجوع إلى ديارهم على الرغم من حجم الدمار والخراب الذي أصابها جراء الحروب والمعارك بعض الأسر تود العودة إلى مناطقها المحررة لذلك نقوم بالتنسيق مع وزارة الهجرة والمهجرين وكذلك سلطات إقليم كردستان ونخصص لهم حافلات بشكل أسبوعي لإرجاعهم حركة خروج بعض العائلات من مخيم ديبكه تزامنت مع توافد أعداد جديدة وكبيرة من النازحين حتى بلغ عددهم إثنين وثلاثين ألف شخص الأمر الذي فاقم من الأزمة بين رغبة في العودة إلى مناطقهم المستعادة وتخوف من تعرضهم لممارسات طائفية تعيش العائلات النازحة في حيرة من أمرها إلى حين تسوية أوضاعهم في مدنهم استير حكيم الجزيرة من مخيم الدينكا جنوب الموصل