القوات العراقية تستعد لدخول الموصل من عدة محاور
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

القوات العراقية تستعد لدخول الموصل من عدة محاور

31/10/2016
معركة الموصل تدخل أسبوعها الثالث ولما تدخل القوات العراقية أحياء المدينة ما زالت القوات الحكومية بكافة تشكيلاتها تحاول اختراق التحصينات تنظيم الدولة من محاور الموصل الأربعة آخرها المحور الغربي الذي تقدمت باتجاه ميليشيات الحشد الشعبي وغاياتها دخول مدينة تلعفر التركمانية وقطع الطريق بين الموصل والرقه المعقل الرئيسي للتنظيم في سوريا تقول القوات العراقية إنها نجحت في استعادة منطقة بزوايا وإنها اقتربت من حي الكرامة ومنطقة كوكجلي أولى مناطق الموصل الشرقية كما وصلت إلى منطقة الشلالات من الجهة الشمالية وتجاوزت بلدة الشورى واقتربت من بلدة حمام العليل في الجنوب صحيح أن القوات العراقية والكردية استعادة مناطق عديدة لكنها تكبدت خسائر فادحة دفعت التحالف الدولي لتغيير خطته وتعديل مسارات القوات المهاجمة وتكتيكاتها وهنا بدا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي واثقا خلال زيارته قيادة العمليات من دخول قواته الموصل أصبحنا على قاب قوسين أو ادنى أن شاء الله من مدينة الموصل ندعو الأهالي هناك كثير هناك نصائح قدمت لأهالي من خلال الطيران القوة الجوية العراقية البطله ترشد الأهالي ماذا يفعلون أما مقاتلو التنظيم فقد ساهمت حواط الصد في وقف زخم تقدم هذه القوات مؤقتا وتقول مصادر من طرفي الصراع إن السيارات المفخخة وطرق الملغمة خلال الساعات الأخيرة أوقعت العشرات بين قتيل وجريح في صفوف القوات الحكومية أهم الهجمات المضادة لتنظيم الدولة وقعت في قرى القائم قرب بعشيقة وعلي راشد قرب الحمدانية وخمس عمليات انتحارية أخرى في قرى جنوب المدينة فضلا عن انفجار حقل ألغام في رتل للشرطة الاتحادية في محيط قرية بزواية في المحور الشرقي أما داخل الموصل فقد أشار شهود عيان إلى أن مقاتلي التنظيم طالبوا بمئات العائلات في مدينة حمام العليل النزوح باتجاه المدينة تخوفات دفعته لتعزيز خطوطه الدفاعية ووضع مزيد من الحواجز الخرسانية والاستعداد لحرب الشوارع شراسة المعارك والقصف العنيف وسيناريوهات المواجهة تؤكد أن السيطرة على الموصل بكاملها قد تستغرق أسابيع وربما أشهرا كما يقول الخبراء العسكريون