تلعفر.. معركة داخل معركة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

تلعفر.. معركة داخل معركة

30/10/2016
معركة داخل المعركة فالسيطرة على الموصل والتقدم نحو تلعفر الواقعة على بعد نحو سبعين كيلومترا قال متحدث باسم مليشيا الحشد الشعبي إن هدف العملية هو قطع الإمداد بين الموصل والرقة معقل التنظيم في سوريا ولكن الأمر ليس بهذه البساطة لا عسكريا ولا سياسيا ففي المدينة تركمان كان يقدر عددهم بنحو 300 ألف قبل عمليات النزوح والتهجير التي أعقبت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية عليها في صيف ألفين وأربعة عشر التركمان ثالث أكبر قومية بعد العرب والأكراد في العراق بتعداد يقدر بمليونين ونصف المليون كثير منهم في كركوك وديالى وصلاح الدين ونينوى ومنها تلعفر يقول متحدثون باسمهم إنهم تحملوا تبعات عدم تأييد الحرب على العراق أخرجتهم الولايات المتحدة من حساباتها واستبعدتهم حكومات العراق من المحاصصة ولا يعرف أن له ميليشيا إلا من انضم منهم للحشد الشعبي من شيعتهم ومن التحق بتنظيم الدولة من سنتهم على كل التركمان في العراق يحركون وترا في تركيا يحذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من ترهيب التركمان تلعفر وقال إن موقفه سيكون مختلفا ولكن من دون أن يحدد التدابير التي سيتخذها ولكن الأمر ليس بهذه البساطة أيضا امن التركمان منخرطون في مليشيا الحشد الشعبي صاحب السيرة المرتبطة بأعمال انتقام من مدنيين غير قادرين على الدفاع عن أنفسهم في الفلوجة وتكريت وغيرهما في غربي العراق ووسطه وبغض النظر عن التهديد وحسن النيات وبصدق المنطلق ماذا تستطيع القوى المعنية إقليمية أو دولية كانت أن تفعل بالملموس لمنع وقوع مجازر في الموصل او تلعفر أو غيرهما