التعليم في جنوب السودان بدون منهج موحّد
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

التعليم في جنوب السودان بدون منهج موحّد

03/10/2016
ثانوية الرجاف في مجمع جوبا دي التعليمي لا تتشابه الأيام هنا قد يحضر التلاميذ ويغيب المعلم قادر كثير منهم البلد بعد اشتباكات يوليو الماضي عشية الذكرى الخامسة لانفصال جنوب السودان لا يستطيع المعلمون الاستمرار في عملهم بينما نبقى نحن هنا نجلس وننتظر حتى يأتي أحدهم الأمر مرهون به هو وعندما يبتسم الحظ لبعضهم بوجود معلم يعتمد الدرس على اجتهاده الخاص لا وجود لكتب مدرسية مطبوعة ولا منهج تعليمي موحد منهم من يقتبس من منهج كينيا وآخرون أوغندا منهج جنوب السودان الذي اعتمد نظريا ورسميا في أبريل العام الجاري لم يطبع بعد تبدو صفقات شراء السلاح هنا أسهل من توفير المال لطباعة الكتب حكومة جوبا مطالبة ببذل جهد حقيقي وكبير لإنقاذ قطاع التعليم لدينا مشكلة أجور المعلمين نحتاج إلى تطوير قطاع التربية والتعليم في جنوب السودان بما في ذلك توفير التدريب مسألة تحفيز المعلمين أيضا مهمة يتفادى المسؤولون الخوض في تغيير المنهج من اللغة العربية إلى الإنجليزية لا تتوقف مشاكل التعليم في دولة جنوب السودان عند الكراسي المكسورة وغياب المدرسين بسبب الظروف الأمنية الصعبة وعدم توفر الكتب المدرسية ستستمر أيضا إلى مرحلة ما بعد انتهاء التعليم الثانوي ففي العاصمة جوبا لا توجد سوى جامعة حكومية واحدة فقط لا غير لا توجد معلومات دقيقة عن عدد الطلاب الذين يزاولون دراستهم في جامعة جوبا ولا يعرف جدول زمني محدد لفترة التدريس والإمتحانات حتى الجامعة الوحيدة في العاصمة ليس مضمونا أن تبقى أبوابها دائما مفتوحة ينبغي على الحكومة أن تستثمر أكثر في مجال التربية وخاصة التعليم العالي التعليم هو العمود الفقري للوطن ولكن بسبب انعدام الأمن تنفق الأموال في مسائل مرتبطة بتحقيق الاستقرار أجهضت السياسة الكثير من أحلام الجنوبيين وبعد خمس سنوات لم يرى هؤلاء سوى خيبات الأمل من قادة انفصال ربما كان مبكرا مريم أوباييش الجزيرة جوبا