الانتخابات الفلسطينية.. تجاذبات القانوني والسياسي
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

الانتخابات الفلسطينية.. تجاذبات القانوني والسياسي

03/10/2016
أعرب لن تكون الانتخابات المحلية الفلسطينية قريبة ولا مشتركة بين الضفة وغزة كما كان متوقعا لها فقد حسمت محكمة العدل العليا في رام الله الجدل وقضت بإجرائها في كافة الأراضي الفلسطينية عدا قطاع غزة دون تحديد موعد لذلك وقد بررت المحكمة قرارها بأن المحاكم في القطاع لم تقدم الضمانات اللازمة لإجراء تلك الانتخابات على اعتبار أن القضاة هناك غير شرعيين بالنسبة لها وعليه فهم لا يمتلكون صلاحية إصدار الأحكام في الطعون المقدمة إليهم بشأن قوائم المرشحين يتعلق الأمر تحديدا بقرار كانت قد أصدرته المحكمة الابتدائية في خان يونس بإسقاط خمس قوائم لحركة فتح في القطاع لمخالفتها قانون الانتخابات كما ذكر نص القرار جاء قرار المحكمة العليا بعد قرار سابق كانت اتخذته في الثامن من سبتمبر الماضي قضى بتعليق العملية الانتخابية برمتها بعدما كان مزمعا إجراؤها في الثامن من أكتوبر الحالي وبمعزل عن جوانبه القانونية ووجهته من عدمها يقوض القرار مسعى إجراء أول انتخابات فلسطينية مشتركة منذ عشر سنوات ما يعني أن الوحدة الوطنية لا تزال رهينة الخلافات بين فتح وحماس حماس التي لم تشارك في أي انتخابات منذ تلك التي فازت فيها عام 2006 سارعت إلى التنديد بالقرار واعتبرته مسيسا ومكرسا للإنقسام بل تمييزيا ضد غزة على حد قولها لا يعرف إن كانت المحاكم والهيئات القضائية في القطاع والضفة قد أصبحت فعلا أدوات للصراع وتصفية الحسابات بين الخصوم السياسيين لكن الواضح أنها لن تكون بمنأى عن تلك التجاذبات ضمن هذا السياق ربما جاءت توصية لجنة الانتخابات المركزية بتأجيل الانتخابات ستة أشهر يتم خلالها ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني ومعالجة الأنظمة والقوانين ذات الصلة كما قالت في رسالتها إلى الرئيس محمود عباس توصية لكبح تداعيات محتملة لقرار المحكمة العليا بعد أن رأت فيه اللجنة تأجيجا للفرقة والانقسام