هدوء حذر في مخيم بلاطة بنابلس عقب اشتباكات
اغلاق

هدوء حذر في مخيم بلاطة بنابلس عقب اشتباكات

29/10/2016
هكذا كانت ليلة الجمعة وفجر السبت في مخيم بلاطة في مدينة نابلس إشتباكات مسلحة بين مئات من عناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية ومسلحين من أهل المخيم وخارجه لم تتوقف الإشتباكات إلا بعد خروج العناصر الأمنية التي كانت قد اقتحمت المخيم بدعوى اعتقال من قالت إنهم من المطلوبين للعدالة والحصول على السلاح الذي يمتلكه عدد من المسلحين الذين لجؤوا إلى المخيم منذ أشهر حاولنا الدخول إلى الأزقة والحارات لكن حالة الاحتقان حالت دون ذلك مع قيام عدد من الفتية بإغلاق الشارع الرئيس وإلقاء الحجارة ومما تسرب من صور من داخل المخيم تتضح حالة الاحتقان مسيرة هتف خلالها المئات ضد مسؤولين في الأجهزة الأمنية المتحدثون باسم الطرفين رفض الحديث في الوقت الذي تبذل فيه شخصيات وطنية جهودا للتهدئة لغة الحوار هي التي يجب أن تسود بين أبناء الشعب الواحد ويجب أن تسود بين الأجهزة الأمنية والحكومة وحركة فتح مع أبناء المخيم مسؤولة المخيم هذا الذي نطالب به وبالتالي يتم الخروج من هذا هذه الأزمة والكل ينزل عن الشجرة الأجهزة الأمنية تؤكد أن الأحداث في المخيم هي جزء من حملة أمنية متواصلة فيما فيما يؤكد مراقبون أن عددا من المسلحين ارتكبوا مخالفات جنائية بينما يطالب آخرون هم من الأسرى المحررين بتحسين أوضاعهم المعيشية في حين يرى البعض أن الخلاف الفتحاوي الداخلي بين الرئيس محمود عباس والنائب المفصول من حركة فتح محمد دحلان يلقي بظلاله على الأحداث تزداد الخشيه من تدهور الوضع الداخلي وجعل السلاح لغة الحوار خاصة وأن القضايا تتداخل ما بين الجنائية والأمنية وتصفية الحسابات الداخلية جيفار البديري الجزيرة من داخل مخيم بلاطة للاجئين في مدينة نابلس