لماذا رفض هادي خطة ولد الشيخ؟
اغلاق

لماذا رفض هادي خطة ولد الشيخ؟

29/10/2016
عندما رفض الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي استلام خطة المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد فذلك لأنه علم أو توقع ما حوته من بنود يعتبرها مخلة بشرعية رئاسته التي أكدها مجلس الأمن الدولي في الخطة بنود نتحدث عن تشكيل حكومة وحدة وطنية وانسحاب الحوثيين وحلفائهم من صنعاء والمدن الأخرى وتسليم الأسلحة لجهة ثالثة وقد ورد ذلك بالضبط في تصريح وزير الخارجية الأمريكي في أواخر شهر أغسطس بعد اجتماع الرباعية الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والإمارات ولكن في الخطة إضافات أثارت الجدل في أوساط مؤيدي الحكومة الشرعية في مدينة تعز التي يحاصرها الحوثيون احتجاج على ما عرف من الخطة الدولية للسلام في اليمن فالنص يركز مثلا على إقالة الرئيس هادي نائبه علي محسن الأحمر وتعيين خلف له بعد استكمال انسحاب الحوثيين وتسليمهم الأسلحة ينقل هادي سلطاته هو إلى نائبه الجديد الذي يعين رئيسا جديدا للوزراء ويشكل حكومة وحدة وطنية وهكذا يبقى الرئيس رئيسا ولكن شكليا فقط قالت الرئاسة اليمنية إنها لا يمكن أن تقبل مطلقا بتسوية مع جماعة الحوثي تبقيها مستحكمة في اليمن أرضا وسلاحا ومؤسسات وأموالا ككل خطط السلام ما هي المرجعية أو بالأحرى كيف تفسرها أطراف النزاع عيين المبعوث الأممي إلى اليمن لتنفيذ القرارات الدولية لاسيما القرار ألفين ومائتين وستة عشر ولو افترض المتابع جدلا ان الرئيس هادي قبل التخلي فعليا أو شكليا عن الرئاسة فهل يرضى الحوثيون وهم الذين عبروا مرارا وتكرارا عن تطوعهم لصالح المشروع الإيراني المسألة في اليمن ليست فقط صراعا على كرسي الحكم فقد قتل قرابة عشرة آلاف شخص في نزاع وبدأت أزمة إنسانية طاحنة منذ الانقلاب الحوثي والاستيلاء على العاصمة وسطو على مخازن الأسلحة الثقيلة التابعة للجيش