بلدة حاس بريف إدلب تعيش على وقع مجزرة مدرستها
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

بلدة حاس بريف إدلب تعيش على وقع مجزرة مدرستها

29/10/2016
في السادس والعشرين من الشهر الحالي استهدفت طائرات حربية تجمع مدارس بلدة حاس بصواريخ شديدة الانفجار تحمل بمظلات القصف خلف نحو 30 قتيلا معظمهم كانوا من الأطفال الحادثة اثارت جدلا خاصة مع نفي الخارجية الروسية أية علاقة لطائراتها أو طائرات النظام السوري بهذه الحادثة شهود العيان في عين المكان كانت لهم رواياتهم ام محمد جارة إحدى المدارس المستهدفة والتي تهدم منزلها بفعل الغارة الثانية تروي لنا ما حل بأطفال المدرسة كل ما تبقى من الصواريخ بعض الحبال وما يسمى بالصواعق الكهربائية والأجسام التي تحوي المظلة قبل أن ينفجر صاروخ احتفظ بها أحد أهالي الحي ثمانية صواريخ حسب أهالي البلدة في مدة زمنية لا تتجاوز 30 دقيقة حولت البلدة إلى فوضى عارمة ودمار كبير بعد استهداف البلدة بساعات قليلة قال النظام السوري عبر وسائل إعلامه إن سلاح الجو استهداف تجمعات مسلحة بحاس ريف إدلب وأسفر الهجوم عن مقتل وإصابة أعداد من المسلحين وتدمير سيارة نقل صغيرة وما لبث أن ناقض روايته الأولى وتملص من استهداف البلدة بعد أن نفت وزارة الخارجية الروسية أن تكون طائرات بلادها قد استهدفت البلدة أدهم أبو الحسام الجزيرة بلدة حاس بريف إدلب