جيش ميانمار يصعد عملياته العسكرية في أراكان
اغلاق

جيش ميانمار يصعد عملياته العسكرية في أراكان

27/10/2016
مسجد بناه أسلافهم من قبل يؤدون فيه شعائرهم في هذه القرية لم يعد المكان يسعهم على أرض امتدت جذوره فيها لمائة سنة فمنذ اندلاع أعمال العنف بينهم وبين بوذيين تحولت قريتهم إلى سجن كبير حتى صيد البحر وجلب الرزق من مياهه غدا محدودة يقول هذا الرجل إن الجيش يقتل كل من توغل بقاربه في المياه نحن غير قادرين على الذهاب بعيدا ولا يسمح لنا الصيد إلا قريبا من اليابسة إذا حاولنا الإبحار بعيدا الجيش يمنعنا الحكومة في بينمار لا تزال تعد أقلية الروهينغيا كمهاجرين استوطن أرضهم ويعيش أكثر من مائة وعشرين ألف روهينغيين في مخيمات في مقاطعة سيتوي منذ أربع سنوات وتحت حراسة مشددة وتفرض عليهم قيودا في الحركة وتمنعهم من حق التعليم والوظيفة سنوات التمييز والتضييق هذه دفعت بعضهم إلى حمل السلاح وفي التاسع من الشهر الجاري قتلت نقطة عسكرية قتل فيها تسعة عناصر من الشرطة وفي أحدث تسجيل نشر على الإنترنت تظهر مجموعة من الروهنغيا يقولون إنهم حمل السلاح حماية لحقوق شعبهم ومحاربة لتمييز ضدها إذا استمرت الحكومة في سياساتها الممنهجة في قمع الناس فماذا تتوقع وغير الانفجار لكن عامة الناس هنا في هذه القرية يتخوفون من أن العنف لا يولد إلا عنفا وأن التصعيد لن يزيد وضعهم إلا تعقيدا آمالهم المطلقة هي أن يعيشوا بسلام يراعي حقوقهم في كل شيء