السيسي ومؤتمر الشباب بشرم الشيخ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

السيسي ومؤتمر الشباب بشرم الشيخ

26/10/2016
ترى ماذا سيقول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي هذه المرة سؤال أصبح يتكرر قبل أن يلقي الرجل كلمة في مناسبة أو اجتماع كما في مؤتمر شل بمصر في منتجع شرم الشيخ السياحي الفاخر التكلفة خمسة ملايين جنيه وفق وسائل إعلام مصرية من المستبعد أن يكون الحضور وفق رغبة الشخص فقط طرح بعض الشباب مشاغل فئوية تتعلق بمهنهم على تخوف المتوقع لم تغب عن خطاب الرئيس كلمة لا النافية للقدرة النافية للاستطاعة السؤال البديهي ما السقف الزمني لتنزيل شعار إنقاذ مصر ما آليات المحاسبة على التقصير ذكر تقرير أصدرته مؤسسة الكومنولث أن مصر تقبع في الرتبة الثامنة والثلاثين بعد المائة من حيث تنمية الشباب متراجعة حتى عن مرتباتها السابقة السادسة والثمانين هل أرقام الجهات الأجنبية مغرضة ماذا عن الأرقام الرسمية المصرية البطالة مثالا وفق الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء فإن معدل البطالة قاربا ثلاثة عشرة بالمائة في الربع الأول من ألفين وستة عشر وربع عدد العاطلين عن العمل تقل أعمارهم عن تسعة وعشرين عام ولكن فئات كبيرة من شباب مصر إنفكت بالفلك الحكومي إلى الفضاء الإلكتروني هناك حيث الجاذبية الحكومية مفقودة أصلا بمعناها المادية والعاطفي إذ افتتح شبان مصريون وشاركت شخصيات معروفة مثل محمد البرادعي في مؤتمر مواز تحت وسم الشباب فين على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي السلطات أي سلطات لا تخشى محتوى الاحتجاجات الإلكترونية بقدر ما تتخوف من فقدان السيطرة على قطاعات كبيرة من المجتمع والمؤتمرات والندوات والتجمعات مناسبة لتجديد التأكيد على تحكم النظام في فئات من الناس لأنه أي النظام هو الملجأ والمرجع والمصدر والحكم لمن قبل المشاركة فيها