باكستان تحمل تنظيم "لشكر جنغهوي" مسؤولية هجوم كويتا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

باكستان تحمل تنظيم "لشكر جنغهوي" مسؤولية هجوم كويتا

25/10/2016
فرحة قوات الأمن الباكستانية بالقضاء على ما يوصف بالإرهاب لم تكتمل فقد نفذ انتحاريون هجوما مسلحا على كلية الشرطة في كويتا عاصمة إقليم بلوشستان أوقع عشرات القتلى والجرحى المهاجمون كانوا على ما يبدو على دراية كاملة بالمكان إذ اقتحموهم من البوابة الرئيسية وسهولة بعد أن قتل الحراسة حسب شهود عيان كان المهاجمون ثلاثة أو أربعة هاجموا بشكل منسق ودخل المجمع تحت غطاء من وابل من الرصاص كنا نصرخ وكل من حاول الاحتماء وتدافعنا باتجاه السكن للنجاة بحياتنا الحكومة حملت تنظيم لشكر جنجوي العالمية المسؤولية التنظيم وأسس بداية ثمانينيات القرن الماضي بهدف مقاومة المد الشيعي وقد أعلن مسؤوليته عن معظم العمليات التي استهدفت الشيعة في باكستان الحكومة تقول إن المنفذين تلقى تعليمات الهجوم من مخططين داخل الأراضي الأفغانية لكن داعش وفصيل منشق من داخل حركة طالبان باكستان اعلنا المسؤولية متوعدين بالمزيد وهذا حمل محليين على الاعتقاد أن الاهداف واحدة رغم الاختلافات السياسية إذا نظرنا إلى ما مزاعم تبني الهجوم من قبل فصيل حكيم الله مسعود المنشق عن طالبان وداعش واتهام لشكر جهنوي نجد أن عقليتهم جميعا واحدة وإذا ثبت ضلوع داعش فهذا تحد جديد للحكومة ردود الفعل لم تتأخر فقد وصل إلى كويتا رئيس وزراء باكستان وقائد الجيش لترأس اجتماعات أمنية وإظهار التعاطف مع الضحايا وأسرهم تصريحات مسؤولي الباكستانيين بأن المهاجمين تلقوا تعليمات من داخل أفغانستان قد يصب الزيت على نار التوتر بين الهند وباكستان لاسيما وأن باكستان تتهم الهند باستخدام أفغانستان لزعزعة الأمن والاستقرار في إقليم غولستان أحمد بركات الجزيرة إسلام أباد