إسرائيل ترفض إنهاء سجن رائد صلاح الانفرادي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

إسرائيل ترفض إنهاء سجن رائد صلاح الانفرادي

25/10/2016
منذ نحو ستة أشهر يقبع الشيخ رائد صلاح في عزل انفرادي في سجن بئر السبع الصحراوي تحرمه سلطات السجن من أبسط حقوقه من قراءة الصحف والكتب وحتى من الزيارات العائلية المنتظمة وينقل مقربون من الشيخ أنه يلقى تعامل عنصريا فضا من سجانيه وقد أبقت محكمة إسرائيلية العقوبة على حالها رغم أنها لا ترقى إلى التهم المنسوبة إليه مصلحة السجون إرتكزت بإقرارها على مواد سرية قد جمعتها وقدمتها مخابرات إسرائيلية تشير أن الشيخ رائد صلاح وشخصية جماهيرية مؤثرة وأي احتكاك مع أسرى أو أي شخصية أخرى داخل السجن يشكل الامر خطر على أمن دولة إسرائيل أمام سجن إيشل حيث التأمت المحكمة اعتصم عدد من أنصار الحركة الإسلامية للتنديد بسياسة العزل والملاحقة السياسية القضية التي سجن لاجلها لم تكن قضية لترتقي إلى درجة يسجن من اجلها تسعة أشهر لذلك الشيخ الآن خلال وجوده بينهم يبدو أنها مزيد من محاولات الانتقام من الشيخ رائد لا عجب أن تلاحق إسرائيل الشيخ صلاح حتى في سجنه فهي تهابه حرا وتخشاه أسيرا ذلك أنه لم يتردد يوما في أن يدفع حريته ثمنا لمبادئه ولدفاعه عن القدس والأقصى يمضي الشيخ صلاح منذ أيار مايو الماضي عقوبة بالسجن لتسعة أشهر بعد إدانته بتهمتي التحريض على العنف والعنصرية وقد دخل السجن يومها متمسكا بثوابته وتعود أحداث القضية إلى عام 2007 حين أم الشيخ صلاح حشدا من المصلين في وادي الجوز في القدس المحتلة وحثهم على الدفاع عن الأقصى والرباط فيه حيث كانت القدس آنذاك تشهد مواجهات مع الاحتلال بعد هدمه طريق باب المغاربة الملاصق للمسجد الأقصى إلياس كرام الجزيرة من سجن بئر السبع الصحراوي