تدفق النازحين من الموصل خلال أسبوع من المعارك
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

تدفق النازحين من الموصل خلال أسبوع من المعارك

24/10/2016
تلف عملية نزوح المدنيين من الموصل جراء المعارك الجارية والقصف الجوي الكثير من التعقيدات التحذيرات المبكرة التي أطلقتها المنظمات الدولية والإنسانية العاملة في العراق لم تترجم إلى خطوات ملموسة على الأرض بما يقتضيه حجم العمليات العسكرية والأطراف المشاركة فيها والجهات المستهدفة منها معارك المحاور الدائرة في مختلف الجبهات والمناطق تجعل من عملية النزوح عملية تحاكي الانتحار الجماعي فالناجون من قبضة تنظيم الدولة تنتظرهم مراحل أعقد وأخطر في لحظة تحررهم من نفوذ تنظيم الدولة إذا تيسرت يدخل النازحون إلى منطقة الاشتباك أو خط النار نقطة تلاقي القصف المتبادل تعقبها مرحلة تسليم أنفسهم إلى القوات الأمنية التي تتعدد بنوعياتها ومسمياتها بالحق خلفياتها المذهبية عندها تبدأ مرحلة التحقيق الأمني مع النازحين من ينجو من الاعتقال أو الاغتيال بانتظاره مخيمات أوعدت للنازحين ضمت آلاف الخيام خصصت أكثر من مليون نازح محتملين ترافق مع بنائها الكثير من اللغط بحسب الصحف الغربية التي تحدثت عن مصادرة عدد كبير من مستلزماتها لصالح القوات العراقية حاليا تتحدث وزارة الهجرة والمهجرين العراقية عن وصول قرابة أربعة آلاف نازح من محيط مدينة الموصل خلال أسبوع المعارك الأول وهذه الأرقام لا تشمل النازحين إلى مناطق تحت سيطرة القوات الكردية أو نحو الأراضي السورية مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من جهتها تحدثت عن وصول ألف نازح إلى مخيم الهول عند الحدود العراقية السورية تحديدا عند محافظة الحسكة في شمال شرق سوريا ورغم حديث الأمم المتحدة عن توفير إمكانية لإيواء مائة وخمسين ألف نازح أي عشرة في المائة فقط من مجمل سكان الموصل فإنها تقول إن العالم بانتظار أزمة إنسانية كبرى نظرا لطبيعة التحديات التي ترافق معارك استعادة الموصل التي بدأت ولم تظهر أي مؤشرات لقرب نهاياتها