المالكي يدعو لتوسيع العنف على أسس مذهبية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

المالكي يدعو لتوسيع العنف على أسس مذهبية

23/10/2016
هكذا وفي مؤتمر حمل العنوان نفسه الصحوة الإسلامية عبر المالكي عن أفكاره بصورة مباشرة مؤتمر الصحوة الإسلامية فكرته ودعمه وتنظيمه جاء برعاية إيرانية وهو أمر قد يساعد على فهم المقصود بهذه العبارة إذا تعريف الصحوة الإسلامية يرتبط بإيران ولذلك لم ينسى الرجل في بداية كلمته أن يشكر المرشد الأعلى في إيران قبل أن يعلن ما بدا في نظر خصومه ومنتقديه دعوة صريحة لتوسيع دائرة العنف الدموي في المنطقة على أسس مذهبية شديدة الصلة بمساع الهيمنة الإيرانية عمليات قادمون يا نينوى تعني في وجهها الآخر قادمون يا رقه قادمون إلى حلب قادمون يا أيمن قادمون في كل المناطق التي يقاتل فيها المسلمون الذين يريدون الإرتداد على الفكر الإسلامي تأتي هذه التصريحات الصاخبة للمالكي بعد مرور يومين فقط على توجيه أصابع الاتهام إليه من قبل شخصيات قيادية كردية مفادها بأنه يحاول عرقلة معركة الموصل حتى لا تتكشف أسباب سقوطها بيد تنظيم الدولة منذ نحو سنتين ونيف أي حين كان هو شخصيا يشغل منصب رئيس الوزراء من المعروف على نطاق واسع أن تنظيم الدولة نشأ وترعرع وتوسع وسيطر على مدن ومناطق واسعة من العراق في عهد المالكي حتى إن هناك من العراقيين من يقول إن الرجل يخشى من كشف العوامل الحقيقية التي ساعدت تنظيم الدولة على السيطرة عليها وطرد الجيش العراقي منها في غضون ساعات قليلة وليس الفشل العسكري الذي عبر عن نفسه بسقوط الموصل عام ألفين وأربعة عشر إلا بعضا مما يتذكره العراقيون عن تجربة حكم المالكي وهو يرفع صوته الآن داعيا لمد معركة الموصل نحو سوريا واليمن بينما لم ينسى أحد بعد أن هذا الرجل الذي طالما ارتبط بإيران هو نفسه ما عزز الصراع الطائفي المذهبي وطارد كل معارضيه ناهيك عن وجود ما يشبه الإجماع بين ألوان الطيف العراقي على معاناة البلاد إلى اليوم وربما إلى سنوات قادمة من فساد عهده ألم يشتكي خلفه العبادي علنا من أنه استلم خزينة العراق خاوية من ولم يجد بها سوى ثلاثة مليارات دولار فقط