مطالبات بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الفلسطينية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مطالبات بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الفلسطينية

22/10/2016
لم يخرج عشرات الآلاف كما كانت التوقعات بل خرج مئات تصدح حناجرهم بهتاف كفى للانقسام خرجوا في مدينتي رام الله وغزة لكسر حالة الصمت والسكون وإنقاذ المجتمع الفلسطيني من الانهيار حراك شعبي هو وطنيون لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الذي يضم ممثلين للقوى والمجتمع المدني والوجهاء دعا للاعتصام في ظل ما قال إنه عدم وجود الإرادة الحقيقية لدى طرفي الإنقسام لإنهائه هذا الانقسام الذي وضع شعبنا في مأزق من جميع النواحي إن كانت السياسية أو الاقتصادية أو اجتماعية هذا الانقسام أدى إلى تراجع مشروعنا الوطني الفلسطيني مشهد قد يعكس احباط أصاب الفلسطينيين الذين فقد الثقة بالسياسيين وأرهقهم الإحتلال لا نريد أن نقدم برنامجا جديدا ولا سياسة جديدة ولا استراتيجية جديدة نريد أن نقول لهم نفذوا ما وقعتم عليه احترموا توقيعاتكم التي وقعت بها على إتفاقيات القاهرة واتفاقيات الشاطئ اتفاقيات الدوحة وكانت مبادرات كثيرة قد طرحت آخرها من الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي بإلغاء اتفاق أوسلو وإعادة بناء منظمة التحرير وإنهاء وجود سلطتين بمشروعين مختلفين حركة فتح تحولت إلى نظام سياسي هذا النظام السياسي طبقه حاكمة تحكم وهي مستفيدة من هذا الحكم حماس أيضا طبقة حاكمه ونظام سياسي خاص لذلك المنافع الذاتية والحزبية تطغى على المشروع الوطني الفلسطيني ويتضع ان إلى لان حركتا فتح وحماس قرار قابل للتنفيذ بالتنازل عن الرقعة التي يحكمها كل منهما أما باقي الفصائل والقوى فلا قدرة لها على إحداث التغيير فجاء هذا الحراك الشعبي لتوجيه رسالة أن الوحدة الوطنية هي الاولوية جيفارا البديري الجزيرة رام الله المحتلة