سفينة إنقاذ تجوب مياه المتوسط لإنقاذ المهاجرين واللاجئين
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: حالة تأهب قصوى في الأسطول الروسي ببحر قزوين "تحسبا لأي طارئ"

سفينة إنقاذ تجوب مياه المتوسط لإنقاذ المهاجرين واللاجئين

22/10/2016
عمليات الإنقاذ البحري من أصعب وأخطر المهام وتحتاج رجالا بخبرة ماثياس منغ وتفاني فهو بحار كرس نفسه لإنقاذ الأرواح في أعالي البحار لقد صارت عندي رغبة متزايدة للانخراط في العمل الإنساني ماثياس مجرد حلقة في سلسلة طويلة من المتطوعين للعمل الإنساني ضمن برنامج واسع لإنقاذ المهاجرين الأفارقة الذين يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط نحو أوروبا في مراكب مطاطية أو خشبية غالبا ما تغرق لتؤدي بهم إلى الهلاك تشارك في هذا المجهود ثلاث عشرة سفينة تابعة لعدد من المنظمات الإغاثية لا بد من القيام بعمل ما لتفادي غرق هؤلاء الناس وهذا هو سبب وجودنا غير أن هناك من يتساءل عن جدوى هذا البرنامج في حل مشكلة المهاجرين تقول اس وي اس إنها أنقذت أكثر من أربعة آلاف لاجئ خلال الشهور الستة الماضية بينما أنقذت أطباء بلا حدود أكثر من اثني عشر ألفا ومع ذلك مازال الآلاف يموتون في البحر الأبيض المتوسط في زوارق الموت في الواقع ازدادت نسبة القتلى هذه السنة بأكثر من خمسين بالمائة مقارنة بالسنة الماضية ويبدو فر وماتياس واعين تماما بمحدودية الدور الذي يؤديانه في هذا السياق الأزمة ستستمر ما لم تتغير السياسات علينا أن نحسن ظروف هؤلاء في بلدانهم الأصلية ونتوقف عن استغلالهم يقول البعض سيئتون لأنكم هنا لإنقاذهم لكن علينا أن نطرح السؤال ما الذي دفع هؤلاء الناس إلى ترك بلدانهم أغلب المهاجرين هاربون من النزاعات والاستبداد السياسي أو الفقر في بلدان مثل نيجيريا وشمال مالي وجنوب السودان وإريتريا يواجهون أشد المصاعب خلال عبور الصحراء نحو الشواطئ الليبية ومن لم يلقوا حتفهم بسبب العطش في الصحراء غالبا ما يهلكون غرقا في البحر الأبيض المتوسط هيئات الإغاثة تقول إن الوقت قد حان لإيجاد حل جذري لهذا الوضع المأساوي محمد فال الجزيرة على سفينة الاكواريوس قبالة الشواطئ الليبية