"أنا القمة" ملتقى يعرض مبادرات خريجي الجامعات بالكويت
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

"أنا القمة" ملتقى يعرض مبادرات خريجي الجامعات بالكويت

22/10/2016
بعيدا عن تخصصه في مجال الهندسة الميكانيكية والبترول دخل الشاب الكويتي فيصل العلي علم المشاريع الفردية من باب الفن الرقمي في مسيرة بدأت من منزله الخاص لمدة أربع سنوات قبل أن يفتتح صالة العرض هذه مبتكر علامة تجارية كويتية لقطع الأثاث دون أي دعم رسميا كما يقول هذا المشروع واحد من مشاريع شبابية هذا المقهى ثقافيا بامتياز يحوي مكتبتا لزبائنه وهذا مشروع للنظرات ومثلها مشاريع يسعى أصحابها للوصول إلى القمة وهو عنوان إتخذه هذا الملتقى الذي دعا طلاب الجامعات إلى أخذ زمام مبادرات بدلا من الانتظار في طوابير طالبي الوظيفة لذلك يتطلع هؤلاء إلى الدعم المنوط بوزارة الشباب التي تم استحداثها منذ ثلاث سنوات تم خلالها دعم أربعمائة مبادرة شبابية استوفت الشروط المطلوبة تؤكد أرقام وزارات الشباب أن عدد المنجزة الكويتية تجاوز هذا العام عتبة المائة والثلاثين مقارنة بثمانين العام الماضي بما يخدم خطة البلاد التنموية تمثل فئة الشباب دون الأربعة والثلاثين عاما نحو اثنين وسبعين في المائة من المجتمع الكويتي ما يحتم الاعتماد على المشاريع الشبابية والمبادرات الفردية وهو ما يترجمه تطلع الجهات المعنية لإعطاء هذه الفئة نصيبا أكبر من ميزانية الدولة في السنوات المقبلة سمر شدياق الجزيرة الكويت