نجاح عملية معقدة بالدوحة لتشوهات الجهازين البولي والتناسلي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نجاح عملية معقدة بالدوحة لتشوهات الجهازين البولي والتناسلي

21/10/2016
أنات طفلة من غانا عمرها لا يتجاوز سبعة عشر شهرا تعاني من عيب خلقي نادر في المثانة يعرف باسم شاف المثانة ويتمثل في خروج بطانة المثانة إلى ظاهر البطل بسبب عدم اكتمال نمو عظام الحوض وهو ما سبب لها تشوهات خلقية في جهازيها البولي والتناسلي اجريت لها عمليتان في غانا وكيلاهما فشلت والآن سيجرون الثالثة ورغم ضعف صحة أمنت فإنها تعد من الأطفال المحظوظين في العالم بفضل تقنية جديدة توصل إليها الخبير بيبي سيلي تمنح هؤلاء المرضى فرصة عيش حياة طبيعية تعاني حاليا من التهاب المثانة بسبب التلوث وهي بحاجة إلى إعادة وضع المثانة في مكانها وإصلاح التشوه في عظام الحوض وتعتمد التقنية الجديدة عن إجراء عملية الترميم على مرحلتين خصوصا للذكور إحداهما للإصلاح المثانة ما وصل عظام الحوض والثانية لإصلاح الأعضاء التناسلية وفي معظم الحالات تجرى العملية على مرحلة واحدة للإناث ويرى الدكتور سالي أن التقنية أفضل من الطرق السابقة لأنها تخفف من مشكلات سلس البول التي تلازمه هؤلاء المرضى لسنوات وتمنع ارتجاعه إللى الكلى وبالتالي تحد من حدوث الالتهابات وتشكل الحصة وتتيح للجنسين ممارسة حياتهم الطبيعية لدى الكبر تعد انيت واحدة من ثلاث مريضات أجريت لهن العملية في مستشفى حمد بإشراف مركز السدرة للطب والبحوث والرابطة الدولية لمجتمع كشاف المثانة التي تتولى دعم هؤلاء المرضى هدف رابطة كشف المثانة هو دعم هؤلاء المرضى في أنحاء العالم ماليا ونفسيا وهي تتعاون مع خبراء دوليين للمساعدة في توفير الأطباء ذو الكفاءة تقدر نسبة حالات الولادة بهذه التشوهات الخلقية بنحو 1 من كل خمسين ألف شخص في أرجاء العالم عملية نادرة بتقنية حديثة أشرف عليها مركز السدرة للطب والبحوث في مجال علاج التشوهات الخلقية في الجهاز البولي والتناسلي والطموح أكبر بتأسيس مركز أبحاث يعنى بتدريب كوادر محلية وعالمية من الجراحين في هذا المجال هالة الخيري الجزيرة الدوحة