إيران: ماضون في إرسال مستشارين عسكريين إلى العراق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

إيران: ماضون في إرسال مستشارين عسكريين إلى العراق

21/10/2016
حتى قبل بدء معركة الموصل لا تخفي إيران حضورها العسكري في العراق اليوم تعيد طهران التأكيد على أن مستشاريها العسكريين حاضرون في معركة الموصل ضد تنظيم الدولة قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني وقيادات والحشد الشعبي معا في معارك ضد تنظيم الدولة لا حرج إيرانيا في ذلك فخلال الأعوام الماضية شيع الإيرانيون عددا من المستشارين العسكريين الذين قتلوا في العراق أبرز هؤلاء الجنرال حميد تقوي الذي قتل في سامراء قبل عامين تقريبا مع انطلاق معركة الموصل تقول إيران إنها ماضية في إرسال مستشارين الحرس مادامت بغداد تطلب ذلك رسمية لإيران حضور في العراق سواء في معركة الموصل أم غيرها وذلك عبر وجود المستشارين العسكريين الإيرانيين هناك بطلب من الحكومة العراقية سنستمر في هذه السياسة كشفت معركة الموصل حدة التنافس التركي الإيراني انطلاقا من العراق رسميا تدعم طهران طلب بغداد المطالبة بانسحاب القوات التركية من قاعدة بعشيقة لكنها تبدو حريصة على عدم استفزاز أنقرة عبر تبني موقف متشدد بهذا الخصوص تركيا تريد إثبات وزنها الإقليمي عبر حضور عسكرية كسوريا والعراق وحزب العمال الكردستاني يشكل تهديدا لأنقرة وهي لا تريد التفريط بمكانتها في العراق لهذا تصر على الحضور العسكري المباشر هناك يدرك الإيرانيون كغيرهم أن من يقاتل في الموصل اليوم هو في الواقع يحجز مقعده على طاولة الصفقات السياسية في مرحلة في بلد كالعراق لا تفكر إيران كثيرا قبل أن تضع أمنها القومي أولا تفعلون ذلك عبر حضور مباشر يتمثل بالمستشارين العسكري وحضور غير مباشر يتمثلوا بنفوذ واسع يبدأ من بغداد وينسحب على مليشيا الحشد الشعبي وقادتها عبد القادر فايز الجزيرة