صفحة جديدة من الصداقة بين الفلبين والصين
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

صفحة جديدة من الصداقة بين الفلبين والصين

20/10/2016
حان الوقت لنقول لأمريكا وداعا هذا ما قاله الرئيس الفلبيني إذن حللت اهلا ونزلت سهلا هكذا ردت بيجين ليست زيارة لإعادة الدفء بين الجانبين أو لاستعادة الثقة ظلت مفقودة بينهما بل هي جزء من إعادة التموطئ في المشهد الجيوسياسي بانتقال مانيلا من حليف قوي لواشنطن إلى صديق مقرب من بيجين جئنا لنطلب من الصين أن تمد لنا يد العون قالها الرئيس الفلبيني بصراحة فالوضع الاقتصادي في بلاده لا يحتمل الانتظار بيجين من جانبها اغتنمت الفرصة وقالت لضيفها للك ما تريد لم يتطرق الرئيسان إلى قضية الجزر ولكن اتفقا على تعزيز التعاون في مجال الصيد البحري وعلى إعادة العلاقات إلى طبيعتها على كافة الصعد إضافة إلى مساعدة الفلبين تعهد الرئيس الفلبيني بوقف المناورات العسكرية السنوية والدوريات المشتركة التي كانت تجريها بلاده مع واشنطن وتجنب إثارة قضية الجزر المتنازع فيها في بحر جنوب الصين معتبرا قرار محكمة دولية صدر لصالح مانيلا في أحقيتها بالسيادة على تلك الجزر وأثار غضب بيجين بأنه مجرد ورقة ستذيبها مياه المحيط الهادئ ولن تؤثر في العلاقات بين الجانبين بالطبع هناك بعض الأطراف التي لن تروق لها عودة العلاقات بين الجارتين الصين والفلبين لطبيعتها لكن أي حريص على تحقيق السلام والأمن والاستقرار في منطقة آسيا والباسيفيك لابد أن يرحب بهذه الزيارة مع ازدياد حدة التنافس بين القوى الكبرى وفي ظل التطورات المتسارعة في المشهد الإقليمي تأتي زيارة الرئيس الفلبيني إلى الصين لتؤكد أن المصالح المشتركة هي التي تحكم العلاقات بين الدول وأنه لا وجود لها عداوات دائمة وقالها لي صداقات دائمة في عالم متغير عزت شحرور الجزيرة بيجين