جهود تركية لجلب الأطفال السوريين لمقاعد الدراسة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

جهود تركية لجلب الأطفال السوريين لمقاعد الدراسة

20/10/2016
نسبية هي السعادة في بلاد اللجوء خاصة بعد أن سقطت سنين من حساب عمر هؤلاء الأطفال دون تعليم أو دراسة بسبب قصف النظام السوري والطيران الروسي المناطق المدنية الآهلة بالأطفال والمدارس في جهد فردي قامت رابطة حمص والمهجر بافتتاح المركز التعليمي الثقافي الذي يستهدف الأطفال فاقدي التعليم في محاولة لتقليل خسارتهم زمنية وإعادة تأهيلهم للاندماج في المدارس التركية إلتقينا ندى وعباس ويحيى وتحدثوا لنا عن الأسباب التي دفعتهم لترك الدراسة والمشاكل التي تواجههم في رحلة إعادة التأهيل وجد 300 طفل سوري في هذا المركز مكان لتلافي ما ضاع من سنوات الدراسة ماذا عن باقي الأطفال السوريين في تركيا كشفت الإحصاءات التي أعدها مركز الدراسات السياسية والاقتصادية التركية سيتا أن تسعين في المائة من الأطفال السوريين في مخيمات اللجوء يلتحقون بالمدارس في حين لم تتجاوز النسبة خمسة وعشرين في المائة بالنسبة للأطفال خارج المخيمات يتوزعون بين مدارس حكومية تركية ومراكز التعليم تشرف عليها الحكومة التركية وبعض المراكز التعليمية التي أنشئت بمبادرة فردية لا تكفي لاستيعاب النسبة الأكبر الذي اتجه أغلبهم إلى سوق العمل وغادر المدرسة ومغادرته إلى غير رجعة ايلاف ياسين الجزيرة غازي عنتاب