هادي يؤكد الرغبة في استئناف المشاورات اليمنية
اغلاق

هادي يؤكد الرغبة في استئناف المشاورات اليمنية

02/10/2016
سلام لا يحمل في طياته بذور حرب قادمة هذا ما أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تطلعه إليه خلال لقائه مع المبعوث الدولي بالرياض نقل هادي لإسماعيل ولد الشيخ أحمد رغبة حكومته في استئناف المشاورات مع وفد الحوثيين وحزب الرئيس المخلوع علي صالح وهو ما أكد عليه المبعوث الدولي بدوره حديث هادي عن السلام الذي لا يحمل في طياته بذور الحرب يشير إلى ما وراء التجمد الراهن في المسار السياسي اليمني منذ السادس من أغسطس آب الماضي فالحكومة الشرعية تشكو بحسب الرئيس اليمني مما وصفه خلال اللقاء بالتعنت والاستكبار من قبل الانقلابيين وإصرارهم على مخرجات الانقلاب لا مخرجات الحوار فضلا عن المبادرة الخليجية وقرارات الشرعية الدولية جوهر هذه القرارات أنها تعود بالحوثيين إلى مستوى الفصيل السياسي لا الميليشيا المسلحة وهو ما يرفضونه حتى الآن بل تشي إجراءاتهم حتى الساعة بالمضي قدما في مسار الإنقلاب على الشرعية وخاصة بعد قرار صالح الصماد رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين تكليف عبد العزيز بن حبتور بتشكيل حكومة إنقاذ وطني في صنعاء لا يعرف على وجه التحديد هل ستنجح مساعي المبعوث الدولي بين الفرقاء اليمنيين في تحريك الجمود الراهن جمود ترسخه إجراءات الحوثيين في صنعاء من جهة ولكن قد تهزه التطورات الميدانية الأخيرة وخاصة بعد سيطرة الجيش الوطني والمقاومة على قرية الغيل بمحافظة الجوف بكل ما تمثله من عمق بشري وفكري للحوثيين فضلا عن غارات جوية يواصل التحالف في الساعات الأخيرة شنها على أهداف بصنعاء وغيرها استهدفت إحداها الكلية الحربية شمال العاصمة بينما شنت الأخرى على الشارع العام في مدينة حرض الحدودية غربي البلاد سخونة ميدانية على جبهات مختلفة ربما تفلح في إذابة ما تجمد في أروقة السياسة