مساعٍ لإنعاش قطاعي الطاقة والمعادن الموريتاني
اغلاق

مساعٍ لإنعاش قطاعي الطاقة والمعادن الموريتاني

18/10/2016
هي فرصة لاستعراض مقدرات البلد وما تخبئه الأرض الموريتانية من حديد وذهب وغاز ونفط ومحاولة لاستقطاب رؤوس الأموال والشركات الأجنبية للاستثماري في هذه الثروات ففي موريتانيا بحسب الدراسات الجيولوجية 900 اكتشاف معدني محتمل 300 مندوب عن شركات أجنبية تعمل في مجال الطاقة والمعادن شاركوا في هذا المؤتمر مناسبة قدمت خلالها موريتانيا ما توفر من تشريعات وقوانين في هذا المجال كما استعرضت شركات كبرى في مجال الطاقة والمعادن تجاربها وآفاق عملها في موريتانيا يذخر باطن الأرض الموريتانية بالمعادن ومصادر الطاقة وتعول الحكومة على هذا المؤتمر لتجذب مستثمرين جدد وتنويع مصادرها الطبيعية في ظل تراجع أسعار المواد الأولية عانى بسببه الاقتصاد الموريتاني بعض الصعوبات ما زال الحديد المعدن الأكثر استغلالا في موريتانيا منذ استقلالها حتى الآن بإنتاج سنوي يبلغ ثلاثة عشرة مليون طن واحتياطي يقدر بمليار ونصف مليار طن ولا تتجاوز حصة الدولة الموريتانية أربعة في المائة من إنتاج منجم تازيازت للذهب نشاط يوفر نحو خمسة عشر ألف فرصة عمل في بلد تبلغ نسبة البطالة فيه نحو ثلاثين في المئة بحسب تقديرات غير رسمية بابا ولد حرمة الجزيرة نواكشوط