إقليما شابيلي الوسطى وهيران وسط الصومال
اغلاق

إقليما شابيلي الوسطى وهيران وسط الصومال

18/10/2016
حراك سياسي بنكهة قبلية وعشائرية في مدينة جوهر لتشكيل إدارة إقليم شبيلى الوسطى وهيران وسط الصومال وبعد تسعة أشهر من المحاولات الجادة وصعبة كانت ولادة إدارته هرشبيلي الممثل الشرعي لسكان المنطقة جرت تنافس لرئاسة الإدارة الجديدة بين ثلاثة مرشحين انسحب أحدهم لا يقتصر التنافس على اثنين فقط وفي الجولة الأولى حصد علي عبد الله عصبلي على أغلبية أصوات البرلمان البالغ عدد اعضاءه مائة وسبعة عشر حضر في الجلسة ثمانية وتسعون عضوا صوتوا 61 عضوا لعلي عبد الله بينما حصل منافسه على ستة وثلاثين صوتا وبهذا فاز السيد علي عبد الله الرئاسة بموجب القانون الرئيس الجديد اعترف بضخامة التحديات التي تنتظره ودعا المواطنين إلى التكاتف في مواجهتها لخلق مستقبل أفضل سنبدأ من الآن فصاعدا معركة صعبة ولا رحلة طويلة وشاقة لرسم مستقبلنا وهذا يحتاج إلى تضافر الجهود وتوحيدها للتغلب على التحديات والمصاعب الكثيرة التي تعيشها المنطقة ستشكل ادارة تقبل المحاسبة وتفعل ما بوسعها لتغييره واقعنا نحو الأفضل ويشتهر الإقليمان إلى جانب غناهما في الثروتين الزراعية والحيوانية بتعدد وتنوع قبائلهم التي ظلت خلال العقود الماضية مصدر الاضطرابات الأمنية ولعل أهم تحدي ينتظر الحكومة الوليدة هو اعادة الثقة واللحمة الوطنية لتلك القبائل والتغلب على التحديات الأمنية وتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين ومورون لن تكون سهلة خلال فترة وجيزة لكنها غير مستحيلة إذا حسنت النوايا بعد سنوات عجاف من الصراع على السلطة فهي الصومال تحتكموا إلى صناديق الاقتراع في خطوة مبكرة بدلالات ورمزية تبشر بفجر جديد يوسي مآسي وآلام الماضي جامع نور الجزيرة مدينة جوهر