انطلاق عملية استعادة الموصل من سيطرة تنظيم الدولة
اغلاق

انطلاق عملية استعادة الموصل من سيطرة تنظيم الدولة

17/10/2016
يحتدم القتال في محيط مدينة الموصل بعد إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي انطلاق عمليات استعادتها من سيطرة تنظيم الدولة تعهد العبادي بحسم المعركة بأسرع وقت داعيا القوات العراقية إلى القضاء على التنظيم ومن يقف وراءها مشيرا في الوقت ذاته إلى إفشال ما سماها محاولات لتأخير وتعطيل عملية استعادة الموصل إن القوى التي تقود عملية التحرير هي قوات الجيش العراقي الباسلة مع قوات الشرطة الوطنية وهم الذين سيدخلون مدينة الموصل لتحريرها وليس غيرهم وفي الوقت الذي يتحدث فيه العبادي عن حصر مسألة دخول الموصل للجيش والشرطة فقط يتحدث إعلام مليشيا الحشد الشعبي عن مشاركة الحشد في إسناد الجيش بالقصف صواريخ جديدة مضادة للتحصينات ووفقا لمصادر عسكرية فإن الموصل تتعرض لقصف كثيف بالتزامن مع تقدم القوات البرية من عدة محاور بإسناد من قوات التحالف الدولي وقالت وزارة الدفاع العراقية إنها دفعت بتعزيزات كبيرة إلى القوات المشتركة التي تقاتل في الموصل لكن خبراء عسكريين يؤكدون أن اقتحام الموصل التي يسيطر عليها تنظيم الدولة منذ عامين هو العقبة الأكبر أمام القوات العراقية والبشمركة الكردية ومليشيا الحشد الشعبي في غضون ذلك لم تأتي مصادر الحكومة على ذكر استعداداتها بشأن مواجهة تدفق النازحين جراء المعارك في الموصل وفي هذا السياق حذرت الأمم المتحدة من أن معركة استعادة الموصل قد تؤدي إلى تشريد نحو مليون شخص سيحتاج 700 ألف منهم على الأقل لمساعدات عاجلة