تركيا تعلن سعيها لإقامة منطقة عازلة على حدود سوريا
اغلاق

تركيا تعلن سعيها لإقامة منطقة عازلة على حدود سوريا

15/10/2016
على مبدئي ما حك جلدك مثل ظفرك تتحرك تركيا سعيا لتحقيق أهدافها في سوريا والعراق قبل بضعة أسابيع توغل الجيش التركي داخل الأراضي السورية للمرة الأولى كانت تحرك مباغتا لحلفاء أنقرة في واشنطن أخرجت تركيا قواتها وأبقت على دعم لوجستي لفصائل من المعارضة السورية المسلحة واليوم يعلن الرئيس التركي أن قوات المعارضة السورية باتت على أعتاب مدينة دابق ذات الرمزية العقائدية لتنظيم الدولة الإسلامية في ثنايا حديثه يفصح أردوغان صراحة عن سعي تركيا منفرد لإقامة منطقة عازلة على الحدود مع سوريا تمتد على مساحة خمسة آلاف كيلومتر تبدأ من مدينة جرابلس شرقا إلى مدينة إعزاز غربا أما عمقها فيصل إلى مدينة الباب الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة مرورا بمنبج الخاضعة لوحدات حماية الشعب الكردية والتي تصنفها انقره منظمة إرهابية وحال ما تحقق تركيا مبتغاها فإنها ستصطاد عصافير كثيرة بالحجر نفسه من ذلك أنها ستؤمن حدودها وتتخلص من عبء مئات آلاف اللاجئين السوريين غير أن الهدف الاستراتيجي هو القضاء على أي احتمال لقيام كيان كردي متصل جغرافيا يحيي نزعات انفصال لدى أكراد تركيا مدفوعة بهواجس أمنها القومي أيضا تبرر تركيا إصرارها على بقائها العسكري داخل العراق بل والمشاركة في معركة الموصل المرتقبة لا يجب أن يتحدث أحد عن قاعدتنا في بعشيقة سنبقى هناك بعشيقة ضمانتنا ضد أي نوع من الأنشطة الإرهابية في تركيا ورغم التكتم التركي عن الأهداف الحقيقية وراء هذا الإصرار فالواضح أن أنقرة تتطلع كلاعب إقليمي فاعل إلى المساهمة بجدية في محاربة تنظيم الدولة بالنظر إلى أطراف أخرى كإيران مثلا فضلا عن السعي لوضع حد لطموحات حزب العمال الكردستاني عدو تركيا الأول للتمدد في محافظتي نينوى وغير خاف أيضا الدعم التركي لقوات الحشد الوطني إذ تريد أنقرة أن يكون لهذه القوات السنية دور رئيسي في ترتيبات ما بعد استعادة الموصل درءا لمخاطر العبث في تركيبة السكانية لثاني أكبر مدن العراق