المجلس الأعلى للدولة بليبيا يدين السيطرة على مقاره
اغلاق

المجلس الأعلى للدولة بليبيا يدين السيطرة على مقاره

15/10/2016
خيم الهدوء الحذر على مقر المجلس الأعلى للدولة في طرابلس عقب السيطرة عليها من قبل عدد من أعضاء المؤتمر الوطني العام السابق وخليفة الغويل رئيس حكومة الإنقاذ الوطني المنبثقة عنه معلنين حالة الطوارئ في البلاد وداعين المؤسسات والهيئات كافة إلى التعامل معهم وتشكيل حكومة وحدة وطنية مع حكومة عبد الله الثني التابعة لمجلس النواب في طبرق كما اتهم الغويل المجلس الرئاسي بالإخفاق في مواجهة التحديات الاقتصادية والأمنية التي تمر بها البلاد واذ يعلن المؤتمر الوطني العام على العودة إلى مقاره الإدارية الرسمية ويدعو حكومة الإنقاذ الوطني إلى مباشرة أعمالها من داخل مقارها الرسمية كما يدعو أيضا كافة الموظفين إلى استئناف أعمالهم السابقة والعودة إليها رفض المجلس الأعلى للدولة الإدلاء بتصريحات مصورة لكنه أصدر بيانا طالب فيه وزارة الداخلية والنائب العام بالقبض على من اعتبرهم سياسيين يسعون إلى إنشاء مؤسسات موازية من شأنها زعزعة الاستقرار في البلاد كما اعتبر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الحادثة تعديا على مؤسسات الدولة ورفضا للاتفاق السياسي عز المجلس الأعلى للدولة جانبا مما حدث إلى خلافات مالية بين عدد من أفراد الحرس الرئاسي ورئاسة المجلس تتعلق بتأخر صرف رواتب أفراد الحرس فأفضى ذلك إلى منع أفراد الحرس أعضاء المجلس من الدخول إلى مقارهم وتسهيل دخول أعضاء المؤتمر الوطني إليها حلقة جديدة من مسلسل الصراع السياسي يعتبرها كثيرون عودة إلى المربع الأول ويبدو أن أطرافا كثيرة باتت مقتنعة بأنه تم إقصاؤها من المشهد السياسي في مقابل تمكين خصوم سياسيين رافضين لحكومة الوفاق الوطني محمود عبد الواحد الجزيرة طرابلس