انعكاسات تهاوي الجنيه المصري أمام الدولار
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

انعكاسات تهاوي الجنيه المصري أمام الدولار

13/10/2016
يشهد المصريون رحلة عملتهم الجنيه الذي هوى محطما أرقاما توصف بأنها قياسية تقول مصادر بنكية إنه فقد أربعين بالمائة من قيمته أمام الدولار الأمريكي منذ يناير ألفين وستة عشر ولكن الأهم من ذلك هو تزايد الفجوة بين أسعار البنك وأسعار السوق السوداء في يناير 2011 كان الفارق أقل من جنيه واحد أكتوبر ألفين وستة عشر بلغ الفارق ونحو سبعة جنيهات جزء من انخفاض مرده قرارات يتخذها البنك المركزي المصري في محاولة للجم السوق السوداء المتاجرة بالعملات ولا ينكر أي عارف بالاقتصاد أن تخفيض سعر العملة فيه مزايا تصبح صادرات البلاد أرخص مثلا وقد اتهمت الصين بأنها فعلت هذا الأمر بالضبط ولكن الواردات تصبح أغلى وأغلى لأنها تشترى بالدولار وارداته منها مواد أساسية ذات استهلاك واسع كالقمح عماد العيش المصري ثبات سعر الصرف يتطلب بكل بساطة احتياطات كافية بالدولار أو بغيره ولكن المخاوف الجديدة من توقف المساعدات السعودية لمصر عمقت جروح الجنيه التوعك الشديد الذي أصاب الجنيه المصري قد يشير أيضا إلى ما لا يشي بالاستقرار امتلاك أوراق التفاوض مع الخصوم أو حتى الحلفاء فهو لا يتنقل بين ارتفاع وانخفاض بل من هبوط إلى ما يشبه التحطم تحدث ناشطون ومسؤولون مصريون سابقون عن تهرب أثرياء البلد من دفع عشرات المليارات من الجنيهات من الضرائب ولم يفعل الجهاز الأمني بكامل جبروته ما يحملهم على تسديد ما عليهم خلاف تصرفه مع مظاهرات آحاد أو عشرات يتعرضون لكافة صنوف التعنيف والتنكيل ذلك مثال عن الموازين السائدة في مصر يعد أي نظام سياسي محكوميه بما يشاء ولكن هل المحاسبة الدقيقة ممكنة اصلا على الوعود المبزولة