اليونسكو تصوت لصالح قرار ينسف مزاعم يهودية القدس
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

اليونسكو تصوت لصالح قرار ينسف مزاعم يهودية القدس

13/10/2016
المسجد الأقصى مكانا مقدسا خالص للمسلمين ولا علاقة لليهود به قد لا يكون هناك أي جديدا في هذا عند مئات الملايين من المسلمين في العالم لكن اللافت هذه المرة أن هذه الحقيقة ترد ضمن قرار لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونسكو القرار الذي رمت إسرائيل بكل ثقلها ونفوذها لوأده بل ووصفه بأنه محاولة لتقويض الصلة اليهودية بالقدس جاء إقراره بعد مخاض عسير حيث حظي بموافقة أربع وعشرين دولة مقابل معارضة ست على رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا في حين فضلت ستة وعشرون دولة بينها فرنسا الامتناع عن التصويت ينتزع المقدسيون إذن من المنظمة الأممية قرارا يقول بوضوح إن الحرم القدسي بكل ما فيه جزء من الأراضي المحتلة وليس جزءا من الدولة الإسرائيلية كما ينسف القرار أساطير الإسرائيليين حول الهيكل المزعوم أسفل المسجد الأقصى ويجعل جهودهم وحفرياتهم لإثبات علاقة تاريخية لهم مع القبلة الأولى للمسلمين في مهب الريح بل إن نص القرار تضمن الأسماء العربية الإسلامية لمعالم الحرم القدسي ولاسيما حائط البراق الذي سعى الاحتلال الإسرائيلي بشكل مستمر لتزوير هويته بتسميته حائط المبكى تضمن القرار أيضا دعوة صريحة لعودة الأوضاع في الحرم القدسي إلى ما كانت عليه قبل العام 2000 أي عودة كاملة للسيادة الأردنية ممثلة بوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية وما يتبع ذلك من تمكين الوزارة من ترميم وصيانة الحرم القدسي بكل معالمه الرئاسة الفلسطينية اعتبرت القرار رسالة واضحة من المجتمع الدولي بأنه لا يوافق على السياسة التي تحمي الاحتلال وتساهم في خلق الفوضى وعدم الاستقرار في المقابل أثار القرار موجة استياء عارمة في تل أبيب دفعت رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى وصفه بأنه سخيف ويفقد اليونسكو الشرعية كما دفع السفير الإسرائيلي في المنظمة كرمل شاما هكوهين إلى شتم مؤيدي القرار وقال إنه معاد لإسرائيل ويمس مشاعر الشعب اليهودي وإنه يحول الصراع مع الفلسطينيين إلى مواجهة دينية ورغم أن القرار لن يغير حقيقة أن المسجد الأقصى مازال تحت فنادق المحتل فإنهم ينزع الشرعية عن وجودها على أسواره وفي قلب ساحاته ويمنح المرابطين فيه والمقاومين لتهويده سلاحا جديدا