البحث عن حل سياسي لسوريا خارج مجلس الأمن
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

البحث عن حل سياسي لسوريا خارج مجلس الأمن

12/10/2016
ماذا يحدث حقا بعد تصعيد قيل إنه اقترب لغة واحتمالات مما هو أخطر من الحرب الباردة يعلن فجأة عن اجتماع مرتقب وقريب في سويسرا يجمع كيري ولافروف إضافة إلى وزراء خارجية أربع دول ذات صلة مباشرة بالملف السوري السعودية وقطر وتركيا وإيران يحدث هذا بعد انهيار الهدنة تماما في سوريا وتعليق واشنطن لمحادثاتها مع موسكو والأخطار تبادل رسائل التهديد من تحت الطاولة بين البلدين هنا بدأن المندوب الروسي إلى مجلس الأمن كأنه لم يستخدم الفيتو ضد مشروع القرار الفرنسي بل كأنه ينعى إلى الأبد الآمال بحل دبلوماسي للأزمة السورية ما هي الخيارات إذن والروس يغلقون آخر النوافذ المتبقية الفرنسيون اقترحوا مقاربتهم الخاصة بالذهاب إلى محكمة الجنايات الدولية الرياض والدوحة توجهتا للبحث عن حل دولي بعيدا عن مجلس الأمن فلما لا يكون التحرك عبر الجمعية العامة للأمم المتحدة ثمة وثيقة تمت صياغتها بإشراف هاتين الدولتين وأرسلت إلى رئيس مجلس الأمن الدولي تدعو المجتمع الدولي للتحرك وحماية الشعب السوري يوقع على الرسالة أكثر من 60 دولة ليس من بينها مصر وتلك أكبر دولة عربية فعلت ما هو مستنكر في تاريخ الأمم المتحدة نفسها إذ صوت مندوبها لصالح مشروعي قرارين حول سوريا يعكسان رؤيتين متعارضتين للحل ما كان يعني عمليا الإصطفاف مع موسكو وبشار الأسد محكمة الجنايات هي الوجهة النهائية التي تهدف الوثيقة السعودية القطرية الوصول إليها أي نقل الملف كله من طاولة السياسة ونوافذها وقد أغلقت إلى المسؤولية القانونية للمجتمع الدولي ولم تكن الدوحة والرياض وباريس وحدها في هذا بان كي مون نفسه انتقل من مربع القلق إلى الهلع وأخيرا طالب الرجل مجلس الأمن بحث محكمة الجنايات الدولية على بدء تحقيقات حول جرائم الحرب في سوريا وأكد رئيسة الوزراء البريطانية التي قالت إن القضاء سيكون صاحب القول الفصل في مسألة ارتكاب جرائم حرب في سوريا ثمة توجه عريض يتزايد باطراد ويفيد بأن البيت الروسية عطل مجلس الأمن لكنه لا يستطيع تعطيل التحرك في فضاءات أخرى ذات طبيعة دولية وملزمة في خضم هذا كله يلتقي بوتين وأردوغان وكلاهما يمثلان رؤيتين ومقاربتين مختلفتين على الأرض بشأن سوريا وربما كان اللقاء فرصة للرئيس الروسي للنزول من فوق الشجرة بعد أن تأزم الأمر وكاد يتحول إلى أزمة عالمية تهدد بما توقع البعض أن تكون حربا إقليمية أو عالمية ثالثة هنا بالضبط يعود اللاعبون الإقليميون الحقيقيون إلى استكشاف فرص العودة للحلول على طاولة المفاوضات ثمة تركيا وإيران والسعودية وقطر وبالطبع واشنطن وموسكو لا مقعد تحجزه روسيا لمصر على الطاولة تلك هي مكافأتها