إطلاق مشروع للطاقة المتجددة جنوب الأردن
اغلاق

إطلاق مشروع للطاقة المتجددة جنوب الأردن

12/10/2016
لم يترك الأردن مصدرا للطاقة التقليدية أو المتجددة إلا وسعى لاستخدامه والاستثمار فيه وذلك لتعزيز أداء قطاع الطاقة المحلي أحدث المشروعات الأردنية في هذا الصدد مشروع شمس معان باستثمار اردني قطري ياباني تجاوزت قيمته مائة وخمسين مليون دولار أمريكي وتتمثل فكرة المشروع في استغلال الطاقة الشمسية من خلال ألواح شمسية يبلغ عددها ستمئة في مدينة معان الجنوبية التي تحظى بأعلى نسبة سطوع شمسي على مدار العام وستبلغ طاقة هذه المحطة إثنين وخمسين ميغاوات يوميا يأمل القائمون على هذا المشروع النظيف استغلال القوى العاملة بمدينة معان وهي المدينة التي توصف عادة بأنها الأقل حظا في التنمية مع ارتفاع معدلات الفقر فيها بينما يبلغ معدل البطالة بين صفوف شبابها أكثر من عشرين في المائة يعمل على رفد شبكة الكهرباء بطاقة نظيفة وبمعدل 160 غيغاواط سنويا مما يعادل واحد بالمية من الاستهلاك الحالي السنوي للكهرباء عندنا توجهات نحن نركز على الاستثمار فيها المملكة الأردنية الهاشمية فيها الاستقرار اللي نحنا نحتاج والحمد لله رب العالمين إحنا لحد الآن وإن شاء الله تواصل استثماراتنا ناجحة في المملكة الأردنية وبين ضغط فاتورة الطاقة التي تقدر قيمتها بخمسة مليارات دولار سنويا واحتجاجات الشارع المتصاعدة حيال توقيع إتفاقية غاز الإسرائيلي لوجود بدائل طاقة كافية كطاقة الصخر الزيتي والرياح والشمس تؤكد الحكومة عزمها على الاستفادة من مصادر الطاقة النظيفة والبديلة بالنسبة للاتفاقيات التي يتم توقيعها سواء مع الجانب مع شركة نوبل أو مع النصر هذه الأسعار لا تكون عادة مرتبطة بالقدر التي هي مرتبطة مع الغاز المسال وبالتالي بالتأكيد دائما عندما يكون الغاز مستورد من خلال الأنابيب بيكون بالعادة أرخص وتشي توقعات الخبراء بأنه بحلول عام 2020 فإن عشرين في المائة من مجموع الطاقة في الأردن ستغدو طاقة نظيفة رائد عواد الجزيرة معان جنوب الأردن