انطلاق النسخة الثانية من جائزة كتارا للرواية العربية
اغلاق

انطلاق النسخة الثانية من جائزة كتارا للرواية العربية

11/10/2016
طبيب في الصباح وكاتب في المساء هكذا يمضي أمير تاج السر جل وقته شارك في جائزة كتارا للرواية العربية في عامها الأول فكان أحد الفائزين ويقول إن الجوائز تضيف للرواية وتحفز كاتبها في نسختها الثانية بات الجائزة كاتارا للروايات العربية رغم حداثتها أحد أبرز الأحداث في رزنامة الكتاب والروائيين العرب ليس فقط جوائزها المالية الأكبر على الساحة العربية بل أيضا لما تقدمه من دعم في النشر والترجمة للروايات الفائزة وفي حفل إطلاق الجائزة هذا الكتاب متوجون في النسخة الأولى للتوقيع على رواياتها المترجمة اللغتين الإنجليزية والفرنسية وفيها اعلن عن استقبال أكثر من ألف مشاركة تتنافس على عشر جوائز للروايات المنشورة وغير المنشورة ليس هناك جائزة في العالم العربي تعطى للرواية العربية لها ذات الصفات وتعطى بنفس الطريقة وتوزع على عدد من الروائيين وأظن إنه هذا يعني أفضل لأننا في حالة تساوي بعض الأعمال الروائية وبالإضافة لمبدأ دعم الحركة الثقافية العربية طلع مؤسسة الحي الثقافي كتارا من خلال استحواذها على حقوق الإنتاج الدرامي والنشر إلى خلق جدوى اقتصادية تضمن استمرار الجائزة لسنوات عدة لتكون كما قال أمير حافزا للكتاب العرب ليساهموا في صفحات الرواية العالمية جاسم الرميحي الجزيرة الدوحة