الرئيس التركي يشن هجوما لاذعا على العبادي
اغلاق

الرئيس التركي يشن هجوما لاذعا على العبادي

11/10/2016
لا ثوابت في علاقات الدول كما أخضعت لحسابات النفوذ لم تحد العلاقات التركية العراقية يوما عن هذا المبدأ ولا يبدو أن أيا من الجانبين التركي والعراقي ينوي التراجع في الأزمة المتفاعلة بينهما بشأن الوجود العسكري التركي في العراق يصعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لهجته مهاجما رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي شخصيا قائلا إن أنقرة ستفعل ما تشاء داخل العراق هو يوجه الشتائم إلى شخصي أصلا أنت لست من مستواي ولا من قيمتي وليست من يمكن أن أوجه له حديثي صراخك في العراق لا يهمنا نحن نفعل ما هو صحيح بالنسبة لنا من هذا إنه رئيس وزراء العراق يا هذا قبل كل شيء أعرف حدودك رد العبادي جاء على لسان المتحدث باسمه واصفا عبارات أردوغان بالانفعالية وغير المسؤولة وأكدت بغداد أن الحديث مع الجانب التركي لم يعد مجديا وأنها ستلجأ لوسائل أخرى للتعامل مع الوضع أخطر ما في الأزمة العراقية التركية أنها تستحكم بينما يجري العد التنازلي لمعركة الموصل الفاصلة ضد تنظيم الدولة الإسلامية ومن غير المستبعد أن يكون رفض الحكومة العراقية القاطع لأي حضور عسكري تركي في معركة الموصل نابعا من التنافس الإقليمي ومحاولة أطراف لها الكلمة في بغداد إبعاد أنقرة عن ممارسة دور فعال في المشهد السياسي في المنطقة أما تركيا فممتعضة من تحجيم دورها ليقتصر على الدعم اللوجستي فقط وتستنفد كافة المباريات باحثة عن غطاء يمنحها مشاركة فاعلة في معركة الموصل المرتقبة ولا يمكن إنكار أن الصراع السياسي داخل العراق وأزمات بغداد المشتعلة خارج حدودها خصوصا مع الجانب التركي من شأنها إرباك التحضيرات لمحاربة تنظيم الدولة في معقله الرئيسي فمن الوارد أن ينعكس هذا الجفاء بين المتحالفين ضد تنظيم الدولة إلى غياب في التنسيق العسكري بينهم ولا تلبث الخطط الفردية أن تتحول إلى فوضى تهدد الزحف نحو معركة الموصل إن لم تفضي إلى إرجائها