إلغاء الواجبات المدرسية لترغيب الأطفال بالدراسة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

إلغاء الواجبات المدرسية لترغيب الأطفال بالدراسة

10/10/2016
يتهرب كثير من الأطفال من حل واجباتهم المدرسية مشكلة يعاني منها كثير من الآباء الذين لا يجدون الوقت الكافي لمساعدتهم في دراستهم وقد يقض البعض الطرف عن بعض الواجبات عندما يصبح الطفل غير قادر على التجاوب معهم بسبب التعب أو النعاس والمشكلة لا تقف عند هذا الحد ففي الصف تبدأ معاناة مدرسة في جذب اهتمامه وتركيزه وتعتقد إحدى المدارس في مدينة أرتطم بولاية فيرجينيا الأميركية أنها وجدت الحل من خلال إلغاء فكرة الواجبات المدرسية استنادا إلى أبحاث علمية وتقول إن تلاميذها أصبح أكثر نشاطا وتفاعلا مع معلمتهم وهو ما شجع مدارس أخرى على اتباع نهجها ازداد إدراك المعلمين أن الواجبات المدرسية تسبب بمعاناة للطفل وأن لا فائدة منها وربما ساعدهم في ذلك إدراك الآباء لهذه المشكلة لأنهم تعبوا من رؤية دموع أطفالهم أثناء تدريسهم ويشدد مؤيدو هذه الطريقة على أنها تعطي الآباء فرصة توزيع وقتهم بين القراءة والجلوس مع أطفالهم أو الخروج معهم وتزيد من فترة نوم الطفل كما تتيح له فرصة تعلم مهارات أخرى خارج المدرسة لكن خبراء في علم نفس الطفل لهم رأي آخر هذا لا يعني إلغاء الواجبات المدرسية تماما فوائدها تتجاوز الإنجاز الأكاديمي وتحسين أداء الأطفال في المدرسة فهي تمكن الآباء من معرفة مستوى اداء أطفالهم وتمنح الأطفال فرصة تطوير عاداتهم الدراسية وإدارة الوقت ويرى خبراء في التعليم أن استمتاع بالصف هو المعيار الأساس لزيادة رغبته في التعلم وإنجاز واجباته المدرسية ويجدون في حصول الطفل على فترة أطول للعب مع الأصدقاء والأبوين عاملا مهما لتحبيبه في الدراسة