أول دورة لألعاب "سيباثلون" الأولمبية في سويسرا
اغلاق

أول دورة لألعاب "سيباثلون" الأولمبية في سويسرا

10/10/2016
يتحدون الإعاقة ويتنافسون بأقصى طاقتهم في أول مسابقة دولية للمعاقين فمن خلال المنافسة تتحسن الحياة اليومية لهؤلاء الرياضيين رودتني الفكرة قبل أربعة أعوام تقريبا ومنذ ذلك الحين وأنا نشيط جدا في الترويج لها للبحث عن فرق وإطلاق منافسات تجريبية حتى اقتنعت جامعة زيورخ بتنظيم هذا الحدث الرياضي الضخم 25 بلدا تشارك في المنافسات هناك ست مسابقات أربع منها تتضمن سباق القاعة مسابقة أخرى تختبر القدرة عن الإمساك بالأشياء باستخدام ذراع صناعية روبوتية ام هذه فتقيس القدرات الذهنية لمتسابقين وكل ذلك دائما جمهور متحمس إنها تجمع بين أشخاص فنيين ورياضيين لم أرى مثل هذا الجهد المشترك من قبل إنه حدث رياضي ضخم نستعد له منذ عامين نحن فريق من 30 شخصا يعمل على خمسة مشروعات تجريبية إضافة إلى فريق لتهيئة المتنافسين والتكنولوجيا وبعكس الألعاب الأولمبية العادية فإن دورة ألعاب سيباثلون لا تدور حول القوة والسرعة وإنما حول التحكم في أجزاء الجسم والأجهزة الملحقة به متفرجون يخوضون التجربة بأنفسهم في المعرض أيضا كراسي متحركة من القرن التاسع عشر عالم مختلف تماما عن المنتجات والأطراف الصناعية الحديثة وقد يأتي الغد بما هو أفضل فالتكنولوجيا تتطور واللي عينه دائما على مستقبل ودورة الألعاب هامه تتخطى كل الحواجز